موقع القمص زكريا بطرس

برنامج اسئلة عن الإيمان للقمص زكريا بطرس . الحلقة الثانية

Posted by doctorwaleed في 11/04/2009


  الرد على ابى جهل العصر الحديث

اسئلة عن الإيمان

الرد على الحلقة الثانية  : بقلم / الأستاذ ياسر جابر :

_ عنوان الحلقة الثانية : هل هناك حتمية لعقيدة الثالوث ؟!

_ تبدأ المذيعة ناهد متولي بالسؤال : ((( ألا يمكن أن تتخلى المسيحية عن عقيدة الثالوث أم أن هناك حتمية لهذه العقيدة ؟؟))).

أجاب القمص زكريا بطرس : (((استكمالاً للحديث السابق لا يمكن التخلى عن هذا الموضوع ….ولقد قلنا أن الثالوث معناه أن الله, له وجود ككائن حقيقى ، فهل نقدر أن نتخلى عنه ؟ والله الموجود له عقل أى عاقل هل نقدر أن نتخلى عنه ؟ حاشا أن يكون الله بدون عقل … والله الموجود العاقل المفروض أنه حى له روح وحياة ولذلك خلق البشر عاقلين ، فهل نستطيع التخلى عن الروح ؟ بالتأكيد لا ….))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً: لم يتخلَ أي من الأنبياء في العهد القديم أو يتخلَ أي من العقلاء عن حياة الله تعالى , فالله تعالى حي لا يموت في كل المعتقدات وعند كل العقلاء .

ثانياً : لم ينسب أحد لله تعالى أن حياة الله هي روحه وأن روحه إله كامل منبثق منه , ويقول لو قلنا إن الروح ليس إلهاً لتخلينا عن حياة الله إلا في مجمع القسطنطينية عام 481 ميلادية, فلم يكن هذا قول المسيح عليه السلام كما لم يكن قول أي من الأنبياء قبله أو بعده عليهم جميعاً الصلاة والسلام .

ثالثاً : صفة الحياة لله تعالى لا تصبح كياناً مستقلاً, فلا نقول إن الحياة تصبح شخصاً تتم له العبادة والكلمة تصبح شخصاً تتم له العبادة ويصير حوار بين الثلاثة ((الكيان والكلمة والحياة)!! , أو يرسل الكيان الحياة لتقوي الكلمة عندما تجسدت!!

نحن نقول إن الصفات لا تصبح أشخاصاً أو كيانات مستقلة يكون كل منه إلها بنفسه ومجموعهم هم الثلاثة إله واحد .

رابعاً : بالاختصار نحن لا ننكر صفات الله تعالى ولكننا لا نقول إن الصفات هي كيانات مستقلة تستحق العبادة .

_ مثال للتوضيح : الدكتور خليل تخرج من كلية الطب ودخل الجيش ليؤدي الخدمة العسكرية وهو يتصف بالذكاء والمهارة .

فعندما نقول إن الدكتور خليل ذكي وماهر وجندي وطبيب , فنحن نقول إن الشخص واحد وما سبق صفات أو ميزات للشخص لن نتخلى عنها ( لن نتخلى عن كونه حي أو طبيب أو جندي أو له كلمات أو له أشعار…الخ )

ولكننا لن نقول : إن خليل الطبيب قابل خليل الجندي , أو إن خليل الماهر هو أقنوم من خليل الطبيب أو من خليل الذات أو الجسم أو إن خليل الذات أرسل خليل الشاعر ليحضر ندوة شعرية وأرسل خليل الطبيب ليجري عملية جراحية ونظر إليهم من الشرفة قائلاً : " هذا ابني الحبيب الذي به سررت " !! .

لذلك نحن لا نتخلى عن الصفات الواضحة الثابتة مثل صفة الحياة أو الكلام أو الحكمة , ولكننا لا نقول إن الذات أرسلت الحكمة لتتجسد , ثم أرسلت لها صفة الروح لتقويها !, ولا نقول إن الحكمة هي إله كامل والحياة إله كامل , فلا نقول ذلك .

نكرر نحن لا نعترض على صفة الحياة أو صفة الكلام ولكننا نعترض على أن الصفات هي أقانيم وكل أقنوم إله كامل ومجموع الثلاثة آلهة هو إله واحد !.

خامساً : أين الدليل الكتابي ؟؟ ……………لا يوجد !!!

هل تفهمون هذا الوضع ؟؟؟……………… لا………… لا نفهمه أبداً !!

_ يكمل القمص زكريا بطرس الحوار , فيقول : (لاحظ تلاعب القمص ) :

(((وعلى هذا نعطى تشبيهاً بسيطاً … نحن نقول أن المثلث مساحة مثلثة الشكل وهى مساحة واحدة … قطعة أرض واحدة ومكونة من ثلاثة أضلاع … والسؤال هل ممكن أن نستغني عن ضلع من هذه أضلاع ؟ ستبقى القطعة مفتوحة ولا يطلق عليه مثلث!!.))).

الرد بفضل الله تعالى :

_ المثلث يتكون من ثلاثة أضلاع, هذه خاصية له, وإن أزلنا إحدى خواصه أصبح غير مثلث , فإن أزلنا منه ضلعا أصبح ضلعين فقط وليس مثلثا !!.
نحن أمام شيء مركب من ثلاثة أشياء !! , المثلث مُركب من ثلاثة أضلاع .

المثلث له ثلاثة أضلاع وكل ضلع من الأضلاع ليس مثلثا ولكن الثالوث حسب قانون الإيمان إله واحد له ثلاثة اقانيم وكل أقنوم إله كامل.

فالمثلث لا يصلح كمثال للثالوث أبداً …ولكي ينطبق المثال على المثلث , يجب أن يكون المثلث له ثلاثة أضلاع وكل ضلع مثلث كامل تام بنفسه .

ونكرر هذا ما ليس له نص ولا يفهمونه إلا بالأمثلة التي لا تنطبق وخط الدفاع الأخير أنه فوق العقل !!, و نقول لهم بالعقل كيف عرفتم بوجود هذا الثالوث الذي هو فوق العقل ؟!

* فصل : بيان زيف استخدام الشمس أو الشمعة أو المصباح كمثال الثالوث :

_ يتم إعطاء مثال للثالوث كالتالي : المصباح له جسم وحرارة وضوء ومع ذلك هو واحد , بذلك فهو ثلاثة في واحد." نفس المثال يعطى عن الشمس وعن الشمعة "

الرد بفضل الله تعالى :

المصباح له جسم موجود أمامنا وهو جوهر نشعر به ونحمله , ولهذا الجسم خواص وهي وزنه والضوء الصادر منه وحجمه والحرارة الناتجة منه , و لو أطفأنا المصباح وأصبح بدون ضوء وبدون حرارة سيظل الجسم موجوداً ولكن خواصه تغيرت , فالحرارة والضوء خواص له وليست هي المصباح نفسه .

لذلك : ضوء المصباح وحرارته يعتمدان على وجود الجسم , ولكن وجود الجسم لا يعتمد على الضوء والحرارة .

الأقانيم إن كان أي منهم خواص أو صفات للأخر , إذن فهو لا يساويه . ولو اعتمد أحد الاقانيم على الآخر , إذن فهو ليس إلهاً كاملاً بل يعتمد على غيره .

كذلك ضوء أو أشعة الشمس ليست هي الشمس بل خاصية لها , وحرارة الشمس ليست هي الشمس! ,

فالشمس لها خواص وهي حرارة وضوء ووزن وحجم وكتلة وكثافة ولا يكون كل من هذه الخواص الشمس نفسها ‍.

المصباح ليس ثلاثة في واحد والشمس ليست ثلاثة في واحد .

الشمس نجم واحد ولها صفات مثل الوزن والحجم والكثافة والحرارة والضوء الناتج منها, ولا تكون الصفة أو الخاصية التي لها هي نفسها الشمس .

والمصباح له جسم وحرارة وإضاءة ووزن وكل ما ذكر خواص وصفات مميزة له , ولكنه واحد .

الصفات لا تكون هي نفس الشيء أو تنفصل عنه .

السيارة لها موديل وحركة ولا نقول الحركة سافرت إلى (القاهرة) والموديل ذهب إلى (أسوان) ولا يزال جسم السيارة في الإسكندرية ؟

نقول إن الله تعالى متصف بالحياة والحكمة والقوة والرحمة وله جميع صفات الكمال , وليس كمثله شيء.وصفة الحياة وصفة الحكمة وصفة القوة صفات لله تعالى أزلية لا يمكن الاستغناء عنهما ولكن الصفات لا تتجسد وتصبح كيانات منفصلة تتحاور وتخلق وترسل وتتحدث .

نكرر ونقول صفة الحياة موجودة ولكنها ليست شخصاً أو أقنوماً بل صفة مثل صفات القوة والرحمة والحياة والحكمة .

فالتخلي عن الثالوث ( الذي تم اختراعه ) لا يؤدي للتخلي عن صفات الحياة والحكمة لله تعالى

نكرر الثالوث …لا نصوص له

الثالوث …. ليس من تعاليم المسيح

الثالوث… ليس من تعاليم أي من الأنبياء

الثالوث … غير مفهوم وضد العقل .

_ والآن بعد أن فشلوا في إيجاد الثالوث من كتابهم , سيقول لنا إن الثالوث موجود في القرآن !!.‍

قالت المذيعة ناهد متولي : (((أحباؤنا فى الإسلام يقولون الله فقط لا شريك له . لا إله إلا الله هو لا شريك له ، لذا نقول لأحبائنا أن الله واحد فى ثالوث ، فهل ممكن أن نوضحها أكثر لتكون قريبة منهم ؟))).

قال زكريا بطرس : (((ممكن نتكلم من القرآن نفسه وكنا قبلا قد استشهدنا من الكتاب المقدس …..وقد يسألني واحد مسلم : وهل أنت تؤمن بالقرآن حتى تستشهد به ؟ طبعاً أنا لا أؤمن بالقرآن فليس الاستشهاد بالشىء معناه الإيمان به .فمثلاً عندما أقنع واحداً ماركسياً .. لو كلمته بكلام من الرأسمالية يقول لي كلامك باطل .. ولكن لو أستشهدت بكلام من كارل ماركس وأقنعه بأن كارل ماركس قال فى الموضوع الفلانى كذا فإذن كلام مقبول لذا فأنا سأستشهد بالقرآن لأن أخى مقتنع بالقرآن مائة بالمائة .. وسنرى أن القرآن تكلم عن الثالوث مثل إيماننا تماماً .. هل تتصور إن القرآن يؤمن بالثالوث مثل إيماننا !!!. ))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : قول المذيعة أن الله واحد في ثالوث , ليس له أي نص من الكتاب المقدس كما وضحنا وقمنا بالرد على أهم نصين للاستدلال على الثالوث ذكرهما في الحلقة الأولى .

ثانياً : بينا في المقدمة أنه لا حجة لهم في الاستشهاد بالقرآن الكريم .

ثالثاً : بينا في المقدمة أن القرآن الكريم والسنة الشريفة أشارا بكل وضوح إلى كفر القائلين بالثالوث وإلى أنه لا إله إلا الله , وأشارا بكل وضوح إلى كفر القائلين بألوهية المسيح عليه الصلاة والسلام وكفر الرافضين لنبوة محمد عليه الصلاة والسلام .

رابعاً : إن كان القرآن بالنسبة لهم من عند الله فقد خرجوا من المسيحية أما لو كانوا يعتقدون أنه ليس من عند الله فمن السخف أن يستشهدوا به لإثبات ما لم يستطيعوا إثباته في دينهم من كتبهم !! .

خامساً : القول( لا يجب أن أؤمن بما أستشهد به ), قول باطل, لأنه من غير المعقول أن أستشهد لحل مسألة رياضية بقانون أنا أعلم أنه خطأ , ولا يمكن أن أفسر حدثا علميا بنظرية خاطئة لا أؤمن بها .

أما عن قول زكريا بطرس : " لو أحدث ماركسياً فيجب أن أبين له أقوال كارل ماركس " !!

نسأله : وهل ستقول له إن كارل ماركس كان ضد الماركسية التي أسسها ؟!

كما يجب أن نوضح أن أقوال كارل ماركس حول الشيوعية أو غيرها لا تعنينا فهو بشر يخطئ ويصيب ويغير أقواله وأفعاله أما عند الحديث حول الشريعة أو النبوة , فنحن نتعامل مع منهج وشريعة إلهية لا تحتمل إلا وجهاً من وجهين , إما أن تكون كلها صادقة أو أن تكون كلها مفتراة على الله تعالى .

سادساً : الرسول عليه الصلاة والسلام , إما أن تصدقه في كل ما قاله عن الله تعالى , أو لا تصدقه في أي شيء , لأنك لو صدقت جزءاً مما قاله عن الله تعالى لعلمت أنه كان يوحى إليه وإن علمت أنه كان يوحى إليه علمت أنه نبي وإن علمت أنه نبي علمت أن كل ما يُبلغه عن الله تعالى صحيح .

فلا يمكن أن تصدق جزءاً من كلام من قال إنه نبي فيما أخبر به عن الله وتكذب جزءاً من كلامه .

سابعاً: لو أخبرناكم أن ديانة خرجت الآن واسمها الهوائية مثلاً ( الديانة الهوائية ) , وعند أتباعها كتاب يدعون أنه من عند الله أسمه كتاب (( المنارة )) مثلاً , فهل من الممكن أن تذهبوا لتستشهدوا بكتاب المنارة على الثالوث أو على ألوهية المسيح ؟!

الإجابة عن هذا السؤال ستوضح لكم تفكيركم وتفكير من يدرسون لاهوت المسيح في القرآن لمدة ثمانية أشهر في الكليات الأكليريكية !! .

الشاهد : الإسلام إما أن تعتبره من عند الله تعالى أو تعتبره افتراء على الله تعالى, فلا يصح لك بأي حال من الأحوال الاستشهاد بالقرآن الكريم على صحة عقيدتك .

ولكننا سنتابع إن شاء الله تعالى كل ما تقوله ونرد عليه بالتفصيل .

* فصل : الآيات الواضحة الصريحة في القرآن حجة عليهم فيما يخص ألوهية المسيح والثالوث :

القرآن الكريم لا يوجد له أكثر من مصدر أو أكثر من كاتب فيجب الإيمان به كله أو تركه كله , وقد جاءت فيه أقوال واضحة وصريحة مثل :

1- الإسلام هو دين الحق ومن يتبع غيره لن يقبل منه :

– " إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ" [آل عمران : 19]

– " وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " [آل عمران : 85] .

– " فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " [البقرة : 137]

– " فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ , وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ ؟ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ " [آل عمران : 20]

2- كفر القائلين بألوهية المسيح عليه السلام :

أ- { لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ . قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ؟ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [المائدة : 17] .

ب- " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ " [المائدة : 72]

3- كفر القائلين بالثالوث :

أ-{ لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [المائدة : 73] .

ب- " يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ ,  إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ , إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ . لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً  " [النساء : 171]

4- المسيح عليه السلام , أرسله الله تعالى رسولاً مثل من سبقه من الرسل :

أ- { مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } [المائدة : 75] .

ب- " إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ " [الزخرف : 59]

ج- " قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ " [البقرة : 136]

د- " إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ " [آل عمران : 59]

ه- " وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً " [النساء : 157]

و- " إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً "[النساء : 163]

ي- " وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ " [الصف : 6]

5- محمد عليه الصلاة والسلام وهو المنزل عليه القرآن هو رسول الله تعالى :

أ- {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} [الأحزاب : 40] .

ب- " وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ " [محمد : 2]

ج- " مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ , ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ , وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً " [الفتح : 29]

6- عدم جواز اتباع دين أو أهواء النصارى :

أ- " وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ " [البقرة : 120]

ب- " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ " [المائدة : 51]

ج- " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ " [المائدة : 57].

_ قال زكريا بطرس : (((أهم آية فى القرآن تتحدث من الثالوث هى : عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه [ النساء 171 ] وسنترك كلمة رسول مؤقتاً ولكن دعونا نكمل وأريد أن أؤكد أن هذه الآية تثبت أن الله له وجود .. هذا الإله له كلمة فيقول وكلمته ….. فالآية تقول أن المسيح كلمة الله وروح منه … إذن الله له ذات وله كلمة وله روح ، وهذا هو الثالوث الذى نقول عنه … !!))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : تم الرد على استشهاده بالقرآن في الجزء السابق وفي المقدمة .

ثانياً : تم الرد على استشهاده بهذا الجزء الذي اقتطعه من الآية وكان يكفي قراءة الآية كاملة
وما بعدها وما قبلها .

ثالثاً : تم بيان معنى كلمة الله وروح منه في المقدمة .

رابعاً : حسب فهمه للآية وكما قال ابن تيميه رحمه الله : ( الآية حسب فهمهم , تبين أن المسيح هو الثالوث وليس الله ثالوثا فهو رسول وروح وكلمة , ومن المعروف أن الروح أقنوم متساوي عندهم مثل اقنوم الابن) .

اقتباس :

فصل : معنى أن المسيح عليه السلام كلمة الله وروح منه :

_ جاء عن المسيح عليه السلام في القرآن أنه كلمة الله وروح منه, حسب الآية الكريمة :

{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ , إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ , إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ . لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً } آية 172

ولا ندري هل جهلاً أم ظلماً وعدواناً , يبترون من الآية أولها وآخرها وما قبلها وما بعدها من آيات , ويخرجون منها (عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ) , فيقولون: إن هذا يعني أنه كلمة الله , وروح من الله , إذن القرآن يقول إن عيسى ابن مريم هو الله وهذا هو الثالوث !!.

وكما كتب المهرج هذا في كتابه (الله واحد في الثالوث الأقدس) وفي حلقاته التليفزيونية وكما كتب غيره أيضاً من أن : كلمة الله غير مخلوقة وروح الله غير مخلوق لأنه حياة الله , وطالما المسيح كلمة الله وروح الله فمعنى هذا أنه هو الله وذلك حسب شهادة القرآن !.

يقول الله تعالى في أمثالهم ممن يستشهدون ببعض من آيات القرآن تاركًين الكتاب بالكامل:

" أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ " [البقرة : 85] .

أما الآية التي يقتطعون منها جزءاً لينفعهم في إثبات ما لا يملكون عليه دليلاً من كتبهم ,

فحسب التفسير الميسر :

" يا أهل الإنجيل لا تتجاوزوا الاعتقاد الحق في دينكم ، ولا تقولوا على الله إلا الحق ،

إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله أرسله الله بالحق ، وخَلَقَه بالكلمة التي أرسل بها جبريل إلى مريم ، وهي قوله : " كن " فكان ، وهي نفخة من الله تعالى نفخها جبريل بأمر ربه ( روح ) ،

فَصدِّقوا بأن الله واحد وأسلموا له . وصدِّقوا رسله فيما جاؤوكم به من عند الله واعملوا به , ولا تجعلوا عيسى وأمه مع الله شريكين. انتهوا عن هذه المقالة خيراً لكم مما أنتم عليه ,

إنما الله إله واحد سبحانه. ما في السموات والأرض مُلْكُه , فكيف يكون له منهم صاحبة أو ولد ؟ وكفى بالله وكيلا على تدبير خلقه وتصريف معاشهم , فتوكَّلوا عليه وحده فهو كافيكم .  "

_ معنى كلمة الله : لم تكتمل الأسباب التي وضعها الله في الكون للإنجاب وهي وجود الذكر والأنثى فجاء خلق الله تعالى لعيسى عليه السلام مثل خلقه لآدم بالأمر الإلهي بكلمة الله " كن " .

أطلق على عيسى عليه السلام كلمة الله ؛ لأنه جاء بالكلمة من الله تعالى ، كما يُطلق على البرق والرعد : " قدرة الله " على أنه جاء بقدرة لله

ويُطلق على الدمار الناتج من الحرب " دمار الحرب " لأنه جاء نتيجة للحرب ويُطلق على الموظف الذي تم توظيفه عن طريق توصية أو واسطة من الوزير " واسطة الوزير "

أي الذي جاء بالواسطة أو جاء بالتوصية من الوزير .

وفي تفسير ابن كثير : " {وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ } ، ليس الكلمة صارت عيسى ، ولكن بالكلمة صار عيسى ( لفظ كن ) . "

_ معنى روح منه : نفخ الله تعالى في عيسى الروح وهي نسمة الحياة كما قال الله تعالى عن خلق آدم :

{ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِين} [الحجر : 29] .

فالروح تأتي بمعنى الملاك وتأتي بمعنى نسمة الحياة ، فنفخ الله تعالى في آدم نسمة الحياة مثل آدم ، فقال تعالى:

{ إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران : 59].

قال البخاري بسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

( من شهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله ، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ، والجنة حق والنار حق ، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل ) .

ولقوله في الآية والحديث " وَرُوحٌ مِّنْهُ " كقوله تعالى :

" وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ " { [الجاثية :13 ] , أي من خلقه ومن عنده ، وليست من للتبعيض .

لقد قال الله تعالى في الحديث عن المؤمنين :

{ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ..}[المجادلة : 22] . فروح منه تعني " من عنده "

_ كتب الإمام القرافي :

(… نفخ الله تعالى في عيسى عليه السلام روحاً من أرواحه ، أي : جميع أرواح الحيوان أرواحه ،

وأما تخصيص عيسى عليه السلام بالذكر ، فللتنبيه على شرف عيسى عليه السلام ، وعلو منزلته ، بذكر الإضافة إليه ، كما قال تعالى: " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ.. [الكهف : 1] ،

وقال تعالى : ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا [مريم : 2] ، فمع أن الجميع عبيد الله ، تم التخصيص لبيان منزلة الشخص المخصص ) .

وكذا قال الله تعالى عن آدم : " فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ " [الحجر : 29]

وقال الله تعالى عن جنس الإنسان : " ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ " [السجدة : 9]

* فصل : أنواع الإضافات إلى الله تعالى :

1- صفات , مما يعني أن الله تعالى متصف بهذه الصفات مثل : رحمة الله – كلمة الله – قدرة الله ..الخ.

2- أعيان أو جواهر , وتكون الإضافة هنا إضافة تشريف وتخصيص مثل : كتاب الله – بيت الله – أرض الله – روح الله – ناقة الله – رسول الله …..الخ.

فرحمة الله ليست هي الله بل صفة من صفاته, وكتاب الله ليس هو الله بل كتاب لشرفه تم نسبته إلى الله تعالى.

_ إضافة : الآية الكريمة لا تصلح لهم ولو حسب فهمهم , فالكلمة عندهم أقنوم والروح أقنوم آخر , فاستشهادهم بالقول إن المسيح كلمة الله وروح منه يعني حسب مفهومهم أن المسيح نفسه أقنومان ! .

_كتب شيخ الإسلام ابن تيمية :

" ثم نقول أيضاً : أما قوله " وكلمته " فقد بين مراده أنه خلقه بكن

وفي لغة العرب التي نزل بها القرآن أن يسمى المفعول باسم المصدر فيسمى المخلوق خلقاً لقوله "هذا خلق الله " ,

ويقال : درهم ضرب الأمير أي مضروب الأمير ولهذا يسمى المأمور به أمراً والمقدور قدرة وقدراً والمعلوم علماً والمرحوم به رحمة كقوله تعالى ( .. وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً [الأحزاب : 38]) ,

وقوله( أَتَى أَمْرُ اللّهِ .. [النحل : …… , ويقال للمطر هذه قدرة عظيمة ويقال غفر الله لك علمه فيك أي معلومه فتسمية المخلوق بالكلمة كلمة من هذا الباب "

وكتب أيضاً :

" وما من عاقل إذا سمع قوله تعالى في المسيح عليه السلام أنه كلمته ألقاها إلى مريم إلا يعلم أنه ليس المراد أن المسيح نفسه كلام الله ولا أنه صفة الله ولا خالق ,

ثم يقال للنصارى فلو قدر أن المسيح نفس الكلام فالكلام ليس بخالق ,

فإن القرآن كلام الله وليس بخالق والتوراة كلام الله وليست بخالقة وكلمات الله كثيرة وليس منها شيء خالق

فلو كان المسيح نفس الكلام لم يجز أن يكون خالقاً فكيف وليس هو الكلام وإنما خلق بالكلمة وخص باسم الكلمة فإنه لم يخلق على الوجه المعتاد الذي خلق عليه غيره بل خرج عن العادة فخلق بالكلمة من غير السنة المعروفة في البشر ,

وقوله بروح منه لا يوجب أن يكون منفصلاً من ذات الله كقوله تعالى: " وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ " { [الجاثية :13 ] "

_ ردت المذيعة ناهد متولي على استدلال زكريا بطرس من أن ( روح منه ) تعني نسمة الحياة فقالت :

(((فى الحقيقة هناك ملاحظة أن الأخوة فى الإسلام يقولون أننا كلنا فينا روح من الله وعندما خلق الله آدم نفخ فيه من روحه أى كلنا فينا روح الله…))).

رد زكريا بطرس قائلاً : ((( فرق كبير بين نسمة الحياة التى فينا كلنا من الله أى الروح البشرية، وبين روح الله التى هى المسيح . الروح الإلهية . فكلنا فينا نسمة الحياة التى من الله، لكنها مختلفة عن روح الله الإلهية.))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : لا يوجد أي دليل كتابي على ما ذكره من أن هناك فرقاً بين نسمة الحياة وروح الله التي قال أنها في المسيح .

ثانياً : قوله روح الله التي في المسيح تبين أن الكلمة لم تتجسد بل الروح القدس هو الذي تجسد !!, فالمسيح عندهم هو الكلمة المتجسدة وليس الروح المتجسد .

_ أكمل زكريا بطرس البرنامج بالموضوع التالي :

(((نرجع إلى الآية 171 من سورة النساء إن الله له وجود وله عقل وله حياة وهذا هو الثالوث .

وهناك استشهاد بعلماء المسلمين عن الثالوث بهذا المعنى للدكتور محمد الشقنقيرى أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة باريس … . كتب فى الأهرام بتاريخ 26 / 5 / 1985 مقالاً نشر فى باريس فى جامعة باريس وترجمه أستاذ آخر .. اسمه الدكتور محمد بدر أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة عين شمس .

يقول الشقنقيرى : نعرف أن القرآن يقول عن يسوع أنه كلمة الله وروحه ….
ويستطرد قائلاً : …ما المسيح ؟ سؤال يحتاج إلى إجابة . فيجيب المسلم أنه كلمة الله وأنه روح الله ولكن هذه الكلمة وهذا الروح مخلوقة أم غير مخلوقة وروح الله مخلوقة أم غير مخلوقة ….
هذه الكلمة مخلوقة أم غير مخلوقة والروح مخلوقة أم غير مخلوقة فإذاً كان روح الله غير مخلوق فلا إشكال إذن لا يوجد مشكلة … إذن فالمسيح هو الله وهذه هى المفاجأة القنبلة وإذا كان روح الله مخلوقاً وكلمته مخلوقة فإذن قبل أن يخلق روحه وعقله فكان الله بلا عقل وبلا روح وذلك غير متصور ولا ممكن أبداً فهذا هو كلام المنطق على لسان الدكتور محمد الشقنقيرى .))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : بينا أنه لا يجوز الاستشهاد بالقرآن الكريم ولا يصلح للاستشهاد كلام شخص مجهول, فالعقيدة الإسلامية لا تبنى على آراء شاذة أو منفردة لأشخاص , ولا تبنى على أقوال مجهول كتب مقالاً في جريدة.

ثانياً : استشهاد القمص حجة عليه , فحين يستشهد بالشقنقيري ( المجهول ) , ويقول إنه كتب هذا في مقال بالفرنسية في جامعة بباريس !, فمعنى ذلك أنه لم يجد أي استشهاد يستشهد به من علماء المسلمين فلجأ إلى مجهول في مجلة جامعة باريس !!.

ثالثاً : نفند الرد بصرف النظر عن الجهل بمصدره وعلى غرابته وتناقضه وخطأه :

يقول أن مسيو الشقنقيري قال : (((نعرف أن القرآن يقول عن يسوع أنه كلمة الله وروحه.))).

ونقول ربما الشقنقيري كان يتحدث عن شيء آخر وليس القرآن , فلا يوجد أي نص من القرآن يقول أن المسيح كلمة الله وروحه , بل إن ما جاء في القرآن الكريم هو كلمة الله وروح منه .

ونعجب من الشقنقيري الذي كتب بالفرنسية أنه موجود بالقرآن شيء وهو غير موجود بالقرآن !

_ وللأمانة في طرح الموضوع , هذا التعبير " روح الله " موجود في أحد أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام , وهو حديث الشفاعة

والمعنى باختصار أن الخلق سيذهبون يوم القيامة إلى عيسى عليه السلام ويطلبون أن يتشفع لهم عند الله تعالى بعد أن ذهبوا لآدم عليه السلام وإبراهيم عليه السلام وموسى عليه السلام , فيقولون له أنت روح الله فتشفع لنا فيرفض عيسى عليه السلام كما رفض آدم وإبراهيم وموسى عليهم السلام من قبله, ثم يذهبون للرسول عليه الصلاة والسلام, فيقبل الرسول عليه الصلاة والسلام أن يشفع عند الله تعالى .

ونص ومعنى الحديث كاف جداً للرد على هذه الشبهة فاقبلوا الحديث كله أو ارفضوه كله .

وكما بينا " روح الله " لا تعني الله فقد أطلق الله تعالى على جبريل عليه السلام روحنا كما قال الل تعالى :

" فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً " [مريم : 17] ,

فالإضافة هي إضافة تشريف وتخصيص كما سبق وبينا أنواع الإضافات إلى الله تعالى .

وللتأكيد نكرر إن "روح الله" ليس هو الله , وبيت الله ليس هو الله , وكلمة الله ليست الله فهي إما صفات تمت إضافتها إلى الله تعالى والله تعالى متصف بها , أو أعيان ( قائمة بنفسها ) أضيفت إلى الله تعالى للتشريف أو للتخصيص .

وكمثال قول بولس في العهد الجديد : (1 كورنثوس 3 : 16 أما تعلمون أنكم هيكل الله وروح الله يسكن فيكم)

والمعنى بعيد جداً عن أنه يقصد أنهم الله !!

_ يتحدث بعد ذلك أن الشقنقيري يتساءل :

(((هل كلمة الله مخلوقة أم غير مخلوقة وهل روح الله تعالى مخلوقة أم غير مخلوقة.))).

_ بالنسبة لكلمة الله , وضحنا أنها صفة لله تعالى , فكلمة الله ليست هي الله كما أن قوة الله ليست هي الله وليست أقنوماً رابعاً ورحمة الله ليست هي الله وليست أقنوماً خامساً ,

فإن قالوا إن كلمة الله هي أقنوم ثالث , ما الذي يمنعهم من اعتبار القوة والرحمة أقنومين رابعاً وخامساً ؟!

فكلمة الله تعالى صفة من صفاته, فمتى شاء الله سبحانه وتعالى تكلم .

أما روح الله , فهي ليست حياة الله وليست الله. الله تعالى لا يعتمد على شيء للحياة فهو حي كما يليق به أن يحيا فليس كمثله شيء . وكل ما عدا الله فهو مخلوق .

أما القول إن كان الله خلق روحه فأين كان الله قبل أن يخلق روحه , فقد بينا أن روح الله ليست هي الله وليست شيئا يعتمد الله تعالى عليه للحياة .

وما ذكره زكريا بطرس على أنه قول عالم إسلامي هو بالضبط هو ما قاله المدافعون عن ألوهية الروح القدس التي أقروها في مجمع القسطنطينية عام 381 ميلادية , فقد ثار جدال حول " هل الروح القدس إله أم لا ؟ " ,

ونادى المدافعون عن ألوهية الروح القدس بمرافعة بُنيت على افتراض خاطئ , وهي اعتبار أن الروح هي حياة الله فقد قال محامي الفريق المنادي بألوهية الروح القدس : " لا نعلم عن الروح إلا أنها حياة الله وحياة الله ليست مخلوقة و إلا كان الله مخلوقاً , فحياة الله أزلية , إذن الروح أزلية إذن الروح هو الله !! " , وبالطبع تم بناء المرافعة على افتراض خاطئ وهو أن الروح هي حياة الله !!.

(لاحظ أنه بعد أكثر من 300 عام من وجود المسيح بينهم اعتبروا الروح القدس إلها ) .

_ سنتبع معكم نفس الأسلوب ونحن على ثقة أنكم لن تجدوا رداً لما سنسأل عنه وهو :

تقولون في قانون الإيمان أن الكلمة مولودة من الله , فأين كان قبل أن يولد من الله كما تقولون في قانون الإيمان .؟

فإن كان موجوداً قبل أن يولد سألناكم ولماذا ولد طالما كان موجوداً ؟!

وإن قلتم إن الابن لم يكن موجوداً قبل أن يولد من الآب فقد كفرتم بألوهية الابن وبالاقانيم وبالثالوث .

ثم حسب قانون الإيمان إن الروح القدس وهو أقنوم وإله منبثق من الآب , نقول لكم أين كانت الروح قبل أن تنبثق ؟.

لو قلتم كانت موجودة قبل أن تنبثق سألناكم ولماذا انبثقت ؟

وإن قلتم كانت غير موجودة قبل أن تنبثق , فقد كفرتم بألوهية الروح القدس وبالثالوث .

ما أضعف المعتقد الذي لا يقوم على دليل كتابي واضح ولا يفهمه العقل بل يبحث صاحبه في كل مكان لأن يأتي بشبه دليل على صحته ويطلب من أتباعه الإيمان الأعمى .

_ يكمل زكريا بطرس فيقول : ((( وأنا أريد أن أقول شهادة ثانية إذا أمكن : الأستاذ أحمد عبد المعطى حجازى كتب فى الأهرام فى 19 / 6 /2002 قال أن المسيحية دين توحيد والتثليث فيها لا يعنى الكثرة أو التعدد وإنما يشير إلى الصور المختلفة للحقيقة الواحدة،….))).

ثم يقول زكريا بطرس : ((( فنحن نؤمن بالله الواحد ولسنا مشركين ولكن عندنا ذات الله فى صفاتها المشتركة .))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : أحمد حجازي , شاعر شيوعي لا يعلم عن الإسلام ولا عن المسيحية ولم يسمع عن قانون الإيمان كما لم يسمع به أغلب النصارى , فإن كان فعلاً قد كتب ما نقلتموه , فهو ينقل ما سمعه ,

ولا يخفى على مستمع أو قارئ فشلكم في إحضار أي أدلة من المصادر الإسلامية مما جعلكم تجمعون قصاصة من جريدة حائط في كلية الآداب منذ 70 عاماً كتبها مجهول ومقال بالفرنسية بجامعة باريس كتبه مجهول وتلجأون لشهادة كاتب صحفي شيوعي يعلم الماركسية أكثر من الإسلام , ثم تقولون هذا رأي الإسلام والثابت في القرآن والسنة والإجماع ! .

ثانياً : الصفات لا تصبح أشخاصاً تتحاور مع بعضها وترسل بعضها ولا تكون صفة الحكمة هي الخالق للعالم وصفة الحياة هي التي أعطت الحياة للخالق نفسه ولجميع الكائنات الحية ولا يكون حواراً بين الحياة والحكمة والذات كما حدث في واقعة تعميد المسيح من تواجد الابن وحمامة هي الروح القدس المتجسد وصوت من السماء وهو الآب ,

فكان التواجد لثلاث صور مختلفة تتحدث ويتم رؤيتها فهذه ليست صفات بل كيانات منفصلة وحسب قانون الإيمان كل منهما إله كامل والصفة لا تكون إلهاً كاملاً.

قالت المذيعة ناهد متولي : ((( يقودنا هذا إلى سؤال من أخوتنا المسلمين : ألا ترى أن ما تقوله هو الكفر والشرك بعينه ثم تدعون أنكم موحدون بالله؟))).

جاء رد زكريا بطرس : ((( لا نحن لسنا مشركين ولا ملحدين والقرآن يشهد لنا بذلك ففى سورة العنكبوت آية 46 يقول: ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتى هى أحسن وقولوا آمنا بالذى أُنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد .))) .

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : لا يهمنا أنه حسب مقياسكم هذا ليس شركاً ,

فحسب المقياس الإسلامي هذا هو الشرك بعينه وهو واضح من قولكم أن (الابن إله وهو ابن الله ومولود من الله وهو يستحق العبادة ) ومن قولكم إن ( الروح القدس إله منبثق من الآب وهو يستحق العبادة والسجود ) ,

فإن كنتم تقولون إن الثلاثة واحد وأن هذا توحيد , فلا يعنينا قولكم في ما تعتقدون ولكن لا تجهدوا أنفسكم لإثبات أنكم حسب الإسلام الذي لا تعتقدون بصحته أنتم على حق ! , فقانون الإيمان عندكم واضح ويقول إن : ( الابن إله حق مولود من إله حق وتجسد في رحم مريم العذراء وولدت العذراء إلهاً كاملاً لذلك فهي عندكم أم الإله ).

وهذه أقوال لا تجدون عليها دليلاً واحداً ولا تفهمونها , وقد قال الله تعالى:" أَمْ لَهُمْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ "[الطور : 43] , وأنتم عندكم الروح إله والابن إله .

ثانياً : بينا بطلان الاستشهاد بالقرآن الكريم في المقدمة وتم الرد على الاستشهاد بالآية من سورة العنكبوت بعد اقتطاع جزء منها ظلماً وعدواناً .

ثالثاً : سيناقض زكريا بطرس في الحلقات القادمة كلامه من أن إله المسلمين وإلهه واحد , فسيقول إن إله المسلمين هو إله القمر معتمداً على أن محبيه لا يراجعون أقواله ولا يقارنون بين ما يقوله في الحلقات المختلفة .

_ اقتباس من الحلقة الاولى والرد عليه :

استدلال آخر للقمص زكريا بطرس بالقرآن الكريم وأنه شهد للمسيحية فقال :

((( كما يقول : " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن وقولوا آمنا بالذي أُنزل علينا وأُنزل عليكم وإلهنا وإلهكم واحد " [ سورة العنكبوت 46 ] ))).

وقد قرأها خطأ … يقول علينا بدلاً من إلينا و حذف الجزء الخاص ب إلا الذين ظلموا منهم .

فالآية الكريمة :

" وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [العنكبوت : 46]

والرد بفضل الله تعالى :

أولاً : في التفسير الميسر :

" ولا تجادلوا -أيها المؤمنون- اليهودَ والنصارى إلا بالأسلوب الحسن , والقول الجميل , والدعوة إلى الحق بأيسر طريق موصل لذلك , إلا الذين حادوا عن وجه الحق وعاندوا وكابروا وأعلنوا الحرب عليكم فجالدوهم بالسيف حتى يؤمنوا , أو يعطوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون , وقولوا : آمنا بالقرآن الذي أُنزل إلينا , وآمنا بالتوراة والإنجيل اللذَيْن أُنزلا إليكم , وإلهنا وإلهكم واحد لا شريك له في ألوهيته , ولا في ربوبيته , ولا في أسمائه وصفاته , ونحن له خاضعون متذللون بالطاعة فيما أمرنا به , ونهانا عنه . "

ثانياً : إلهنا هو الله تعالى الذي أرسل موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام جميعاً, وإلهكم هو الذي أرسل موسى وهو الذي أرسل عيسى عليه السلام والذي كان المسيح يصلي له ويخر على وجهه له .

_ ردت ناهد متولي فقالت: ((( المسلمون يستخدمون آيات أخرى مثل لقد كفر الذين قالوا إن المسيح هو الله .. ))).

رد زكريا بطرس : ((( الموضوع عايز فهم ، فنحن لا نقول أن جسد المسيح هو الله ، ولكن نقول أن الله ظهر فى جسد المسيح . وإيماننا فى الكنيسة نقول أن لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين، وجعله واحداً مع لاهوته بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير . فلا الجسد أصبح لاهوتاً ولا اللاهوت أصبح جسداً))).

أولاً : ذكرت الآية خطأ والصحيح كما يلي :

" لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ . قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ؟  وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " [المائدة : 17]

والآية الثانية :

" لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ . وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ " [المائدة : 72].

وهما آيتان واضحتان تبطلان كل محاولات الاستدلال على ألوهية المسيح من القرآن .

ثانياً : ما ذكره زكريا بطرس ليس له أي دليل كتابي من المسيحية ( الكتاب المقدس) , ولم يكن أبداً من أقوال المسيح بل هي أقوال قوانين إيمان معتنقي الثالوث في القرن الرابع الميلادي .

ثالثاً : يوجد خلاف بين الطوائف حول هل للمسيح طبيعتان كما يقول الكاثوليك والبروتستانت أم طبيعة واحدة كما يقول الأرثوذكس , وقد نشأت الخلافات نتيجة لعدم وجود أي نصوص حول الموضوع .

رابعاً : حسب قول زكريا : " أن لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين ، وجعله واحداً مع لاهوته بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير" , نرجو الإجابة عن السؤال الذي لم يجب عنه أحد وهو :

من الذي مات على الصليب بالنسبة لكم ؟

هل الإله (( اللاهوت )), أم الإنسان (( الناسوت )) ؟؟

* فصل : من الذي مات على الصليب ؟

قلتم : إن اللاهوت والناسوت لا ينفصلان , وتقولون إن الإله لا يموت كما في :

1- ( التثنية 32 : 40 حي أنا إلى الأبــد ).

2– (إرميا 10: 10 لَكنَّ الرّبَّ هوَ الإلهُ الحَقُّ، الإلهُ الحَيُّ والمَلِكُ الأزَليُّ.)

وهذا مخالف لما تقولونه من أن الرب ضحى بابنه ( إله ) , ومخالف لما تقولونه من أن الله أقام الرب !!

1- ( يوحنا 3 : 16 لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية.)

2-{ 1 كُورِنْثُوسَ 2 : 8 ….. لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْد }

3- {1 كُورِنْثُوسَ 6 : 14 وَاللَّهُ قَدْ أَقَامَ الرَّبَّ } .

وإن قلتم : إن الإنسان مات فلا تضحية قام بها الرب ولا ابن الرب والقول مخالف لأن النصوص تبين أن الإنسان لا يحمل خطيئة إنسان !!

1-(حزقيال 18 : 20 – 21 " النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون " ) .

فمن الذي مات على الصليب (( اللاهوت أم الناسوت أم كلاهما )) ؟!

_ يضرب لنا زكريا بطرس مثلاً عن إتحاد اللاهوت بالناسوت فيقول :

((( نحضر قطعة من الحديد ونضعها فى النار وعندما يسخن الحديد جداً يتحول لونه بدلاً من أسود يصبح أحمر فهاهنا طبيعتان متحدتان الحديد نستطيع ثنيه وتشكيله وطبيعة النار نحرق به أيضاً وهو متحد بالحديد والملاحظ أن الحديد لم يتحول إلى نار ولا النار تحولت إلى حديد وهذا هو الاتحاد بلا اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ….والمسيح أتحاد بين اللاهوت " النار " والناسوت " الجسد " فيعمل أعمال خاصة باللاهوت ويعمل أعمال جسدية بناسوته. ))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : لم يقل المسيح ما يدل على المثل ولم يذكر المثل .

ثانياً : لو ناقشنا المثل مناقشة علمية , سيتضح أنه مثل خاطئ لأنه بنى على افتراض خاطئ بأن هناك اتحاداً بين الحديد والنار الحديد عندما يكون الحديد ساخناً ولونه أحمر من الحرارة , والحقيقة العلمية لا تقول هذا أبداً .

(مع العلم أن المثال قاله آباء الكنيسة في القرن الثالث الميلادي فلم يخترعه زكريا , بل قاله الآباء في عصر غاب عنه العلم والغريب أنه بعد ظهور الحقائق العلمية واضحة تنكر وتنفي هذا , يخرج علينا زكريا بأقوال آباء اخترعوا الثالوث وحاروا في تفسيرة في القرن الرابع الميلادي ) ,

فالصحيح أن الحديد عندما يتم تسخينه تتغير خواصه ولكنه يظل حديد . والحديد الذي لونه أحمر غير متحد ولا ممتزج ولا مختلط مع النار كما شبهه باختلاط اللاهوت بالناسوت .

والدليل أن الحديد بدون النار من الممكن أن يصل إلى درجة الإحمرار بوضعه في فرن حراري , أي بالتعرض للحرارة بدون التعرض للهب .

عند الحوار بهذه الطريقة حواراً علمياً لتفنيد أمثلة الثالوث , يعود النصراني لخط الدفاع الأخير وهو أن المثال للتوضيح ونرد عليه أين النص الذي تريد أن تشرحه بهذا المثال ؟

ثالثاً : المسيح عليه السلام لم يقل أبداً في العهد الجديد : ناسوتي مع لاهوتي بدون اختلاط ولا قال أنا طبيعة واحدة أو طبيعتان , ولم يقل إلا أنا إنسان كلمكم بالحق الذي سمعه من الله !!

* فصل : أقوال المسيح عليه السلام حسب العهد الجديد التي تنفي الألوهية والثالوث :

1- ( يوحنا 8 : 40 وَلَكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللَّهِ. )

فما الذي كان من المفروض أن يقوله أكثر من هذا لتعرفوا أنه بشر ؟؟

2- ( يوحنا 20 : 17 ..وَلَكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ.) فلم يقل ناسوتي ولاهوتي .

3- ( يوحنا 17 : 3 وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.)

لم يقل يعرفوا الثالوث وأقانيمه واللاهوت والناسوت والحديد والنار والشمس والحرارة.

4- ( لوقا 4 : 43 فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللهِ لأَنِّي لِهَذَا قَدْ أُرْسِلْتُ .)

يبين أن هناك من أرسله وبين أن رسالته الدعوة وليس الموت على الصليب .

5– ( مرقس 13 : 32 وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ. )

ينفى علمه بالساعة وبين أن العلم عند الله فقط .

6- ( يوحنا 11 : 41-42 وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ : « أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي , وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي . وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي . ) ,

صلى لله تعالى وتوجه له بالشكر أن أيده بالمعجزات لكي يعلموا أنه رسول الله .

فما الذي كان من المفترض أن يقوله أكثر من ذلك لتعلموا أنه رسول الله ونبي بشر من عند الله , ولا تؤمنوا بالثالوث وبألوهيته التي لا يوجد عليهما أي دليل واضح إلا اتباع الظن والبحث عن المتشابه من الكلمات وإهمال الواضح الصريح ؟؟!!

_ قالت المذيعة ناهد متولي: ((( نحتاج أيضاً إيضاحاً أكثر ، فأخوتنا فى الإسلام يقولون كيف أن الله يأكل ويشرب وينام ويجوع إلى أخره ؟ ))).

قال زكريا بطرس : ((( .. أنه بطبيعته الإلهية يخلق ويقيم موتى ويصنع معجزات ويشبع الجياع والعطاش … وبطبيعته الجسدية يأكل ويشرب وينام مثل الحديد المحمى بالنار يحرق ويكوى ويلسع بالنار الموجودة فيه ويطرق ويثنى ويشكل بطبيعته " الحديد " ، فالمسيح له طبيعتان متحدتان بالطبيعة الجسدية يعمل كل حاجة جسدية وبالطبيعة اللاهوتية يعمل كل حاجة لاهوتية . وهنا الاتحاد لم يحدث فيه اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير وبهذا نقول عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد . مثل ظهوره لموسى في الشجرة وظهر له فى الجبل .))).

الرد بفضل الله تعالى :

أولاً : لا يتم الفصل بين الطبيعتين حسب معتقد الأرثوذكس الذين منهم زكريا بطرس .

ثانياً : أين الدليل على هذا من أقوال المسيح عليه السلام ؟

ثالثاً : المثال الخاص بقطعة الحديد المتحدة بالنار تم تفنيده علمياً , فالحديد يصبح حديداً ساخناً وليس حديداً متحداً مع النار , فما يسبب الإحراق عند ملامسة الحديد الساخن هو الحديد الساخن نفسه وليس النار المتحدة فيه حسب فهم عباقرة القرن الرابع الميلادي .

رابعاً : قال زكريا بطرس : " وبهذا نقول : (( عظيم هو سر التقوى , الله ظهر في الجسد )) " ,

وهذا النص لم يكن من أقوال المسيح عليه السلام , بل جاء النص السابق من ضمن رسالة أرسلها بولس ( الذي لم يرى المسيح إلا في رؤيته المزعومة " الحلم" ) , إلى صديقه وقد تم وضع هذه الرسالة من ضمن محتويات العهد الجديد , على أنها وحي من الله تعالى !

وقد أرسل بولس رسالة ثانية إلى نفس الصديق موجودة داخل الكتاب المقدس أيضاً على أنها بالوحي الإلهي قال له فيها :

( رسالة بولس الثانية إلى تيموثاس 4: 11 « لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ ؛ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ ». 12: « أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ » . 13

: « اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ ». 19: « سَلِّمْ عَلَى فِرِسْكَا وَأَكِيلاَ وَبَيْتِ أُنِيسِيفُورُسَ». 20: «أَرَاسْتُسُ بَقِيَ فِي كُورِنْثُوسَ . وَأَمَّا تُرُوفِيمُسُ فَتَرَكْتُهُ فِي مِيلِيتُسَ مَرِيضاً ». 21: « بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ قَبْلَ الشِّتَاءِ. يُسَلِّمُ عَلَيْكَ أَفْبُولُسُ وَبُودِيسُ وَلِينُسُ وَكَلاَفَِدِيَّةُ وَالإِخْوَةُ جَمِيعاً ».),

فهل مثل هذه الرسائل والأقوال يستخرج منها الدليل على أهم معتقد في النصرانية , بعيداً عن أقوال المسيح عليه السلام ؟!

خامساً : النص الوحيد بالعهد الجديد الذي جاء فيه إن (الله ظهر في الجسد ) والذي استشهد به زكريا بطرس على أنه من أقوال بولس , اتضح أنه حدثت فيه إضافة للفظ الجلالة ( الله ) في الجملة ,

لذلك تم حذف لفظ ( الله ) من الترجمة العربية المشتركة ومن الترجمة الكاثوليكية فجاءت الجملة أو العدد كما يلي : ( عظيم هو سر التقوى ظهر في الجسد !) أو ( عظيم هو سر التقوى الذي ظهر في الجسد !)

ويمكن التأكد بزيارة أي مكتبة لدار الكتاب المقدس أو لدار الثقافة أو لكنائس الكاثوليك أو من الموسوعة المسيحية على الانترنت .

بينما أبقت ترجمة الفان دايك وترجمة كتاب الحياة لفظ الجلالة ( الله) في النص بالرغم من اعتراف جميع الهيئات العلمية النصرانية بأنه كان غير موجود في رسالة بولس , والتي لم تكن أبداً حجة ! , وقد حذفت التراجم الإنجليزية التالية لفظ ( الله ) أيضاً :

( NI, NAS, RS, NRS, LB)

فالغريب أن زكريا بطرس وأمثاله يستشهدون على أهم معتقداتكم بلفظ حذفته التراجم الأخرى التي اعتمدت على مخطوطات أكثر دقة ( لا نقول أصلية ) , في قول قاله شخص لم ير المسيح , في رسالة أرسلها إلى صديقه !. فما الدليل على الوحي في قول بولس ؟

وما هو النص الصحيح الذي قاله بولس بصرف النظر عن هل قاله بالوحي أم لم يقله بالوحي ؟

سادساً : قول زكريا بطرس بأن الله ظهر في الجسد مثل ظهوره لموسى في الشجرة وعلى الجبل :

نرد بأنه حسب الإسلام لم يظهر الله تعالى لموسى في الشجرة ( لم يتجسد الله في الشجرة ) ولا على الجبل .

فالله تعالى قال لموسى (لن تراني) , وتجلى الله تعالى للجبل وليس لموسى على الجبل .

قال الله تعالى :

" وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ , قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً , فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ [الأعراف : 143].

* فصل : حسب الكتاب المقدس الله لم يره أحد:

1- (( يوحنا 1: 18 – ما مِنْ أحدٍ رأى الله قَط .))

2- (( خروج 33: 20 – أمَّا وجهي فلا تقدِرُ أنْ تراهُ، لأنَّ الذي يراني لا يعيشُ . )).

3- (( رسالة يوحنا الأولى 4: 12 – ما مِنْ أحَدٍ رأى الله قَطْ . ))

4- (( رسالة بولس إلى صديقه تيموثاوس الأولى 6: 16 – ما رآهُ إنسانِ ولن يَراهُ..)).

انتهى الرد على الحلقة الثانية , والحمد لله رب العالمين .

مقتبس من كتاب الرد المخرس على زكريا بطرس للأستاذ / ياسر جابر


Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: