موقع القمص زكريا بطرس

رد الدكتور اللبيدى على مطاعن زكريا بطرس فى الإعجاز العلمى

Posted by doctorwaleed في 25/07/2009


 ردود الدكتور اللبيدي علي القس الحاقد زكريا بطرس

_ لقد دأب الكاهن زكريا بطرس علي مهاجمة القرآن ونبي الإسلام وآل بيته الأبرار

وكانت آخر مفترياته الهجوم علي الإعجاز العلمي للقرآن الكريم

ولأنني من المتخصصين في هذا المجال الهام ، فسوف أرد على افتراءاته بطريقة علمية بعيدة عن التعصب والعصبية , 

وقبل أن أرد أحب أن الفت النظر الي أمرين :

1- إن ما يقوم به الكاهن هو جزء من الحرب الفكرية علي الإسلام بهدف الشوشرة علي عقيدة المسلم المثقف البسيط والسطحي في معرفته للقرآن وهم بالملايين .

2- أنه يحاول ان يضيع الوقت على الباحثين والمفكرين بالجدل المستمر ، ولينقل المعركة بعيداً عن نصوصه المُحرّفة والتي ملئت بالفقرات الضالة والمخزية من اساطير ما انزل الله بها من سلطان

وبخصوص المقارنة بين النصوص المقدسة – بهدف التعرف على الكتاب الوحيد المحفوظ – نترك هذا المجال لمدرسة مقارنة الأديان ،

ونكتفي في تلك العجالة بالرد على بعض القضايا التي اثارها الكاهن وغيره من اعوانه بخصوص الإعجاز العلمي فنقول وبالله التوفيق :

من المطاعن : 

_ في سورة فُصّلت :

(قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ,

وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ ,

ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ , فَقَضَاهُّنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ (( سورة فصلت: 9، 10، 11).

يقول القس أن هذا يعني أن الله خلق الأرض والسموات في ثمانية أيام وأنه خلق السماء بعد الأرض لا قبلها

 ولكن في سبعة مواضع من القرآن يقول إنه خلقهما في ستة أيام لا ثمانية .

_ أما عن خلق السماء قبل الأرض فموجود في سورة النازعات :

( َأَنْتُمْ أَشَّدُ خَلْقاً أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَّوَاهَا وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهاَ )  (سورة النازعات)

ومعنى قوله تعالى "وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ" أي في تتمة أربعة أيام .

أي أن خلق الارض كان فى يومين و تقدير الاقوات فى يومين

ومثاله قول القائل : خرجت من البصرة إلى بغداد فى عشرة أيام وإلى الكوفة فى خمسة عشر يوماً ، أي في تتمة خمسة عشر يوماً .

و دحو الارض بعد خلق السماء لا يعنى ان الارض لم تكن قد خلقت قبل ذلك , فقد خلقها الله ثم خلق السماء ثم دحى الارض اى مهدها لاستقرار الانسان عليها .

******

_ ويقولون أيضاً أن هناك تناقض فى وصف القرآن لخلق الإنسان :

فمرة يقول القرآن أن الإنسان خلق من ( تراب ) ومرة يقول أنه خلق من ( طين ) ومرة يقول ( من طين لازب ) ومرة يقول انه خلق من ( صلصال كالفخار ).

وفى خلقه بعد آدم أو من آدم :مرة يقول سبحانه  أنه خلق من ( نطفة من مني ) ومرة ( من نطفة فى قرار مكين )  ثم يقول فى مكان آخر ( نطفة أمشاج )

والحقيقة انه لا يوجد أي تناقض فى ذلك بل هو معجزة علمية باهرة :

فالإنسان بدأ من تراب خالطه الماء فأصبح طيناً الذي ظهرت فيه المواد العضوية فتغيرت رائحته ( طين لازب ) الذي تماسك فى صورة جسد فأصبح صلصالاً ثم دبت فيه الحياة ونفخ فيه الروح ،

تسلسل منطقي ، نشاهد صدقه فى حالة هدم البنية بعد الموت حيث يتحول الجسد – بعد الموت مباشرة – إلى مرحلة تشبه الصلصال كالفخار وهي مرحلة التخشب ،

وبعدها يسودّ الجسد وينتن ويسود ويهترئ ويصبح كالطين المنتن ، وأخيراً يتحلل ويتحول إلى تراب .

وبخصوص ذكر النطفة مرة مجردة ومرة على أنها من ( مني يمنى )  ومرة فى ( قرار مكين )  وأخرى أنها (  نطفة امشاج ) ، فإن ذلك معجزة علمية بكل المقاييس ، لأن النطفة تنقسم علمياً إلى :

1-  نطفة مذكرة ( الحيوان المنوي )

2-  ونطفة مؤنثة ( البويضة )

3-  ونطفة امشاج ( تكونت من امتزاج محتويات الحيوان المنوي مع البويضة )

بل وفى تعبير أمشاج – بدلاً عن أخلاط -  معجزة باهرة لأنها تشير إلا أن محتويات الحيوان المنوي لا تختلط مع محتويات البويضة بل تمتزج بحيث يذهب بعضها فى بعض ،

وقد أثبتت المجاهر المتطورة ذلك وصورته فهل هذا تناقض أم معجزة علمية تدل على صدق الرسالة وصدق الرسول وعالمية الإسلام ؟

******

_ ومن مطاعنهم أيضاً : الإدعاء بأن هناك خطئاً علمياً فى الآية ( ومن كل شيء خلقنا زوجين )

فيقولون أن هناك أشياء بلاذكر وأنثى مثل كل الجمادات من أوائل ومركبات ، وفى الكائنات الحية هناك وحيدات الخلية كالبكتريا والأميبا وغيرها كائنات تتكاثر بالانقسام البسيط بلا ذكورة أو أنوثة .

الرد:

إن ما ذهبتم إليه باطل بسبب قصور من قالوا أن الزوجية فى الآية تعنى الذكر والأنثى فى الإنسان والحيوان والنبات والآية تحمل معنى اكبر واشمل من ذلك ،

 والدليل على ذلك ما جاء فى القرآن أيضاً ( سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون )

وبذلك نقول أن الآيات تقرر أن أي شيء مخلوق لله لا بد وان يكون مكوناً من شيء وشيء آخر مكمل له أو متمم له بمعنى انه لا يوجد جوهر فرد فى المخلوقات ،

وبذلك تكون هذه الكلمات الخمسة معجزة علمية عالمية بكل المقاييس لأنها تلخص كل علوم الكون من الذرة إلى المجرة كما سنعلم الآن .

  فها هو المغناطيس مكون من زوجية الشمال والجنوب ،

وهاهي البطارية والكهرباء مكونة من زوجية الموجب والسالب ،

وها هي المعادلة الكيمائية زوجية ، وهاهي الذرة وحدة الكون مكونة من زوجية النواة والإلكترونات ،

وها هو الحمض النووي حامل الشفرة الوراثية عبارة عن سلم مزدوج من DNA

بل وها هو نظام العمل بالكمبيوتر يخضع لقانون الزوجية .

******

_ ويقولون أيضاً : هناك خطأ علمي فادح لأن القرآن يقرر فى قصة ( ذى القرنين ) أن الشمس تغرب داخل ماء دافئ مع أن الشمس نجم عملاق له فلك يدور فيه بعيداً عن الأرض .

والرد :

إن القرآن الكريم لم يقل أن الشمس تسقط  فى ماء ساخن بل قال عن الشمس :

(لا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [يس : 40] علم وحق ويقين .

ولكن الآية التي يلبس بها الشياطين تصف رحلة ذي القرنين فتقول :

حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ) [الكهف : 86])

بمعنى : عندما وصل ذو القرنين ساحل البحر عند الغروب وجد هو – من منظوره – الشمس تهبط غائبة في المحيط

وهو ما يشاهده رواد السواحل بسبب الخداع البصري الذي يعتبر من العلوم الحديثة . ( وهناك بحث شامل عن هذه القضية فى وقع موسوعة الإعجاز )

صورة للشمس وهى تغرب فى المحيط (فى عين الرائى )

******

_ ويقول الطاعنون أيضاً :فى قوله سبحانه فى سورة البقرة :

(هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) [البقرة : 29]

أنها تدل على أن خلق الأرض قبل خلق السماء بدليل لفظة ( ثم ) التي هي للترتيب والتراخي والانفصال ،

ولكن في النازعات قال سبحانه :

( أأنتم اشد خلقا أم السماء بناها 27 * رفع سمكها فسواها 28 * وأغطش ليلها وأخرج ضحاها * والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها 31 )

مرة يقول خلق الأرض أولاً ، وأخرى يقول : خلق السماء أولاً..اذن هذا تناقض !

الرد :

بل هذا علم وإعجاز ودليل على حفظ القرآن وحده .. كيف ؟

هذه الآيات وغيرها تخبر أن الله سبحانه خلق الأرض أولاً وقدر فيها عناصرها اللازمة لتجهيزها على أكمل وجه لاستقبال ذلك المخلوق المكلف ،

وكلمة ( ما ) تشير إلا حقبة ما قبل خلق المكلف العاقل وتشمل عناصر ومعادن وغازات الأرض وربما بذور الحياة -  وهي مرحلة تشبه ما يقوم به المعماري عندما يجهز الحديد  والنوافذ والوصلات والطوب والرخام والتخطيط والتنفيذ لإقامة مشروعه الهندسي تمهيداً لتسكينه

ثم تأتي المرحلة التالية  وهي استوائه سبحانه إلى السماء فرفع سمكها فسواها وأنشأ النجوم ومنها الشمس كمصدر للطاقة والضوء وأحدث الحركة،

وبعدها عاد للأرض يدحوها ويخرج منها ماءها ونباتاتها الخضراء ليكمل تجهيزها الذي لم يكن ليكتمل علمياً وعقلياً إلا باستكمال أحداث في السماء كخلق الشمس التي لولاها ما تكون سحاب وما نزل مطر وما نبت نبات

ولولا طاقتها وضيائها ما حدثت عملية التمثيل الضوئي ولما أصبح هناك طاقة حيوية تحرك كل مظاهر الحياة في الأرض بما فيها الإنسان ، وهذا منتهى الإعجاز .

و (دحاها) كما ذكرنا تعنى مهدها ولا تعنى خلقها كما يفم مثيرى الشبهة من الجهلاء

ولو قارنا بين هذه الآيات وبين النصوص التي تخص هذه القضية فى العهد القديم ( سفر التكوين ) بكتاب النصارى نجد ما يأتي : 

جاء فى سفر التكوين أن الأرض خلقت فى اليوم الثالث وخلق معها النباتات بثمارها وبذورها ،

وبعد انقضاء ذلك اليوم ، جاء اليوم الرابع فخلق الله فيه الشمس والقمر والليل والنهار ،

فليقارن العقل الحر بين إخبار يقول أن الله خلق الشمس أولاً وأجرى الليل والنهار حول الأرض ثم بعدها أخرج الماء والنبات الأخضر ،

وبين نص يقول : أن النباتات بثمارها وبذورها خلقت أولاً ثم بعد ذلك الشمس والقمر ،

إياهما قاله الله لعقول المكلفين ؟ لا يمكن للعقل إلا أن يوقن بأن ما طابق العلم والعقل هو كلام الله الحق المحفوظ .

******

_ ويقول الطاعنون ايضاً : في آية السجدة (5) يقول الحق ( يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون

ولكن في المعارج (4) يقول سبحانه (تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة )

مرة يقدر ليوم العروج (ألف سنة ) ومرة أخرى يقدر له ( خمسين ألف سنه ) .. ما هذا ؟

الرد :  

مع هذا الفـارق العظيم فى الرقمين فإن الآيتين خاليتان من التناقض . . لماذا ؟

لأنهما عروجان لا عروج واحد ، وعارجان لا عارج واحد :

فالعارج فى آية السـجدة الأمر ، والعـروج عروج الأمر ،

والعارج فى آية المعارج هم الملائكة والعروج هو عروج الملائكة.

اختلف العـارج والعـروج فى الآيتين . فاختلف الزمن فيهما قصـراً أو طولاً. وشرط التناقض ـ لو كانوا يعلمون ـ هو اتحاد المقام .

كما أن اية السجدة تتحدث عن يوم من أيام الدنيا كما قال تعالى : " وإن يوماً عند  ربك كألف سنة مما تعدون " الحج

بينما تتحدث اية المعارج عن يوم القيامة كما هو واضح من سياق الايات :

" سأل سائلٌ بعذاب واقعٍ  , للكافرين ليس له دافع , من الله ذى المعارج , تعرج الملائكة والروحُ اليه فى يوم كان مقداره خمسين ألف سنة , فاصبر صبراً جميلاً , إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

يقول تفسير الجلالين لاية السجدة :

" (يدبر الأمر من السماء إلى الأرض) مدة الدنيا (ثم يعرج) يرجع الأمر والتدبير (إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون) في الدنيا

وفي سورة المعارج : خمسين ألف سنة وهو يوم القيامة لشدة أهواله بالنسبة إلى الكافر وأما المؤمن فيكون أخف عليه من صلاة مكتوبة يصليها في الدنيا كما جاء في الحديث " انتهى .

هذا كله يُضاف الى كون الايتين معجزة علمية عالمية بكل المقاييس تشير إلى نسبية الزمن بسبب اختلاف السرعات ،

فمثلاً : نقطع المسافة من جنوب الوادي إلى القاهرة في أسبوع بالحصان ، وفى خمسة ساعات بالقطار ، وإذا استخدمنا الطائرة فلن تستغرق الرحلة إلا ساعة ، وهذا ما أشارت إليه( النظرية النسبية ) لأينشتين والتي مازالت مفخرة للعلم ، وهي ما أشارت إليه الآية الكريمة المعجزة ،  

وأيضاً نلاحظ الإعجاز العلمي في كلمة ( يعرج ) بديلاً عن كلمة ( يصعد ) :

فالعروج هو الصعود في انحناء وهو قانون تخضع له الأجسام في حركتها في الفضاء السحيق وهي ظاهرة علمية تعرف عليها العلماء بعد الصعود إلى الفضاء ، وذكرها ( اينشتاين )

فهل بعد ذلك بينة تدل على صدق الرسالة وصدق الرسول وعالمية الإسلام ؟

******

_ ونختمها بمفاجأة ( الكاهن يفضح نفسه ) : فيقول إن في الآية التي وصفت الجنين في القرآن أخطاء علمية ، وأن علم الأجنة في القرآن لطشه او اخذه ( محمد صلي الله عليه وسلم ) من سفر أيوب في كتابهم المقدس !!

ثم أمسك الكاهن بكتابه المقدس وقرأ الفقرة التي ادعي ان محمد اخذها وقلدها في كتابة آيات الأجنة، ولنعلم تلفيقه وكذبه هيا بنا نقارن بين فقرة كتابه والمقابل لها من القرآن الكريم :

في سفر ايوب الإصحاح العشر من الكتاب المشترك بين النصارى واليهود يقوا أيوب لربه :

(لما تخاصمني . احسن عندك ان تظلم أن ترذل عمل يدك وتشرق علي مشورة الأشرار . ألك عين بشر أم كنظر الإنسان تنظر . حتى تبحث عن اسمي وتفتش عن خطيئتي . في علمك أني لست مزنبا ولا منقذ من يدك . يداك كونتاني وصنعتاني كلي جميعا . افتبتلعني . اذكر أنك جبلتني كالطين أفتعيدوني الي التراب . ألم تصبني كاللبن وخثرتني كالجبن . كسوتني جلداً ولحماً فنسجتني بعظام وعصب

منحتني حياة ورحمة …. ولكنك كتمت هذا ….. إن ؟أخطئت تلاحظني ولا تبريني من اثمي . ان اذنبت فويل لي . وان تبررت لا ارفع رأسي . اني شبعان هوانا وناظر مزلتي . وان ارتفع تصطادني كأسد ثم تعود وتتجبر علي .

فلماذا اخرجتني من الرحم …….اترك كف عني ) ( استغفر الله سبحانه وتعالي عما يصفون )

_ هذه الفقرة كاملة – والتي خبئها الكاهن الملفق -  من الكتاب المقدس له وهو الكتاب المشترك بين اليهود والنصاري تصف نبي الله أيوب وهو يجادل ربه بكلمات كفرية لا تليق بجلال الله ،

أما علم الأجنة التي ادعي الكاهن ان محمد سرقها واضافها للقرآن فهي الفقرة (ألم تصبني كاللبن وخثرتني كالجبن . كسوتني جلداً ولحماً فنسجتني بعظام وعصب !! )

ولكي يقارن العقل المفكر بين الحق والباطل سنذكر في المقابل الآية القرآنية المقابلة لذلك :

" ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة * فخلقنا العلقة مضغة *  فخلقنا المضغة عظاماً * فكسونا العظام لحماً * ثم انشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين . "  المؤمنون ( 12-  14 )

الآية تقول ان الإنسان مخلوق في اطوار يبدأ بطور النطفة وهي خلق قليل الجرم سيال ،

وقد قسم القرآن النطفة في آيات أخري الي : نطفة مذكرة ( من مني يمني ) ونطفة مؤنثة ( في قرار مكين ) و ( نطفة امشاج )  والتي فيها تمتزج محتويات الحيوان المنوي مع البويضة ،

وبعد طور النطفة يخلق الله احداث تنقل الجنين الي الطور التالي الذي يتميز بالتعلق بالرحم (طور العلقة )

ثم بعدها يخلق الله احداث في الجنين فينتقل الي طور يبدأ فيه تخليق بدايات الأنسحة والأعضاء ويشبه هذا الطور قطعة من اللحم الممضوغ بلا عظام ( طور المضعة )  ،

ثم بعدها تظهر العظام وغيرها من الأنسجة كالعضلات التي تتكون مع العظام وليس بعدها ، ولذلك جاء التعبير ب ( كسونا ) وليس خلقنا في اشارة إلي ان العضلات خلقت مع العظام ولكن الكساء بالعضلات يتم ويكمل بعد تكون الهيكل العظمي .

وهناك الكثير والكثير من اسرار الجنين التي دفعت اكبر علماء الأجنة في العالم ( كيث المور) بأن يشهد في التلفزيون الكندي ان علم الأجنة في القرآن يتطابق مع ادق حقائق الأجنة التي لا تري إلا بالميكرسكوب والأبحاث الحديثة مما دعا ذلك العالك الكبير لأن يشهر اسلامه .

هل فهمت ايها الكاهن وعلمت اين الحق ،  امامك النصوص فقارن في كل الإتجاهات ، وهناك المزيد ، ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .

د/ حسين رضوان اللبيدى 

المصدر / موقع موسوعة الإعجاز العلمي (بتصرف بسيط )

http://www.55a.net/firas/arabic/index.php

*********************

شاهد اعتراف النصارى بتناقض كتابهم المحرف مع العلم الحديث :

**********************

_ مواضيع ذات صلة :

سلسلة العجز العلمي في الكتاب المقدس

من الأخطاء العلمية بالكتاب المقدس

النقرة والدحضيرة وقصة العلقة ..أكبر فضيحة تدليس للقمص زكريا بطرس

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: