موقع القمص زكريا بطرس

النكاح فى الجنة للقمص زكريا بطرس .. جزء 3

Posted by doctorwaleed في 14/08/2009


مداعبة الزوجة .. لماذا ترعب زكريا بطرس ؟ 

بقلم محمود أباشيخ

الفصل الثالث :

_ في الفصل الثالث من ردنا سوف نتحدث عن اعتراض للقمص زكريا بطرس يكشف فيه عن نفسيته المريضة

حيث يعترض القمص علي مداعبة الزوج لزوجته ويسخر من رواية مكذوبة وموضوعة نسبت إالي الرسول صلي الله عليه وسلم :

_ يقول الماجن زكريا بطرس في إشارة إلي أشرف الخلق : 

" وهو صاحب مقولة الملاعبة قبل المضاجعة أو المواقعة . فتصوروا الكم الذي يتلفظ به لسانه بهذه الكلمة القبيحة ليداعب بها من يعاشرها .. شيء مخيف ومهول

عبارة زكريا بطرس ركيكة وأشبه ما تكون بالهذيان . فلا علاقة تربط بين المقولة التي تضايقه وعبارة " الكلمة القبيحة " !!

ولكن لا علينا , فالذي يهمنا هو أن نعرف : هل هذه العبارة المكذوبة علي الرسول صلي الله عليه سلم مخيفة ومهولة كما يري الماجن زكريا بطرس ؟؟ 

أكيد .. هذه العبارة الموضوعة مخيفة ومهولة لجنس معين من البشر 

جنس شاذ من البشر .. أما الجنس السوي فلا ير عيباً في تلطف الرجل لزوجته

بل التلطف مع الزوجة هو ما يتميز به الرجل المتحضر , أما الرجل الذي يأتي زوجه كالبهيمة فمكانه مستشفي الأمراض النفسية

ورغم اننا نري كما يري المتحضرون ان العبارة تعكس مفهوماً متحضراً وتحمل قيماً إنسانية , إلا أن هذا لا يمنعنا من أن نقول أن الحديث موضوع ومكذوب علي الرسول صلي الله عليه وسلم وقد أورده الشيخ الألباني في سلسلة الضعيفة :

* الحديث رقم 432 :

_ نهى عن المواقعة قبل المداعبة

تعليق الألباني : موضوع 

_ ونفهم من إعتراض القمص علي مداعبة الزوجة أنه لا يفعل ذلك أي لا يداعب زوجته كما يفععل المتحضرون

كما ان إعتراضه إقرار منه بأنه يقع علي زوجته كما تقع البهيمة مما يدل علي ان الماجن لا يزال يعيش في قوقعة القرون الوسطي التي كانت تنظر إلي المرأة علي أنها ضرورة لا بد منها : 

_ يقول البروفسور هيفلوك ألس :

" القرون الوسطي كانت تنظر إلي المرأة كمعبد علي البالوعة "

ويقول أيضاً أن مارتن لوثر قال :

" المرأة ما هي إلا ضرورة كضرورة التبول "

إنها نظرة كنسية إجرامية ساوت المرأة بالحيوان حتي اختلفوا فيما كانت لها روح أم لا ؟!

ويقول القديس أغسطينوس :

" إن الزواج ليس له سبب إلا إنجاب الأطفال "

وقال القديس أمبروس :

" جيد أن يتزوج الشخص من أجل الإنجاب وكون الإنجاب هو سبب الزواج فلا داعي له لمن له أطفال " 

وقد أصدر مجمع تورول قانوناً كنسياً يحرم علي المرأة الكلام مستنداً فى مقولته هذه  إلي نص بولس في الرسالة الأولي لكورنثوس 14/34 :

( لتصمت نساؤكم في الكنائس لأنه ليس مأذونا لهنّ ان يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضاً )

ومن هذا المنطلق يري القمص مداعبة الزوجة أمرا مرعباً ومهولاً ,

أما الإسلام فينظر إلي المرأة نظرة مختلفة فهي ليست ضرورة لابد منه ولا ضرورة كضرورة التبول 

والزواج في الإسلام ليس لغرض الإنجاب فقط .. لقد أهتم الإسلام بجوانب أخري في الأسري كالمودة والرحمة والسكن العاطفي للزوجين .

يقول الله تعالي في سورة الروم  :

" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً . إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "

_ ومن الأحاديث غير الصحيحة ما رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس :

" لا يقعن أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة ، وليكن بينهما رسول .

قيل وما الرسول يا رسول الله ؟ قال " القبلة والكلام "

قال الإمام الحافظ العراقي انه من حديث أنس وهو منكر

ومع أنه لا يصح عن النبى الا أن هذا الحديث الضعيف يعكس أراء علماء النفس حيث يرون أن هناك اختلاف في طبيعة الرجل والمرأة في المسألة الجنسية

فالرجل أكثر اهتماماً بإشباع الرغبة الجنسية بينما المرأة تهتم بجانب الاشباع العاطفي . لذلك يرون أن تهيئة الزوجة للعملية جنسية ضرورية لإستمرار الحياة الأسرية

لكن هذا يخيف ويرعب الماجن زكريا بطرس , لأنه يظن أن الرجولة في إتيان الزوجة كما تفعل البهائم .. يريدها ضرورة لابد منها ..  شراً لا بد منه .. يريدها معبداً علي بالوعة .. يريدها صامتة .. لتصمت نسائكم !!

محمود أباشيخ

*******************

مواضيع متعلقة :

_ النكاح فى الجنة للقمص زكريا بطرس .. جزء1

_  النكاح فى الجنة للقمص زكريا بطرس .. جزء 2

_  مكانة المرأة فى الكتاب المقدس

 

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: