موقع القمص زكريا بطرس

القاعود : متى يصبح زكريا بطرس رجلاً ويقبل المناظرة ؟

Posted by doctorwaleed في 30/08/2009


  متى يصبح زكريا بطرس رجلاً ويقبل المناظرة ؟

بقلم / محمود القاعود

_ يتساءل النصارى قبل المسلمين : متى يُصبح زكريا بطرس رجلاً ويقبل مناظرة علماء الإسلام ؟

متى يخرج من جحره الذى يختبئ فيه ويقبل بعمل مناظرة حول صحة عقيدته وكتابه الذى يُقدسه ؟

متى يُصبح رجلاً مسئولاً أمام جمهوره من النصارى ويكف عن شتائمه الفارغة وأكاذيبه السافلة التى ملّ النصارى منها ؟

متى يعلم أن شتائمه للإسلام وعدم قبوله بإجراء مناظرة قد حولت العديد من النصارى إلى الإسلام ؟

متى ينتهى من تقمص شخصية الفأر الذى يسب أسداً مقيداً بالسلاسل ؟

متى يُصبح رجلاً ؟؟

أسئلة عديدة يطرحها النصارى للشخص الذى يوهمهم أنه أسطورة ومعجزة وعلامة لمجرد أنه يشتم ويسب ويكذب !!

إذا كنت محطم الإسلام ومزلزل عرش الإسلام وكاشف أكذوبة الإسلام كما تدعى ، فتعالى لتعرض بضاعتك ولنعرض بضاعتنا ونرى من الأقوى حجة والأرجح رأيا ؟

زكريا بطرس يعلم علم اليقين أن قيامه بمناظرة يعنى شهادة وفاة له ونهاية الضجة التى يتلذذ بها وانهيار أكاذيبه التى يروجها ليل نهار

يعلم أن المناظرة ستكون المسمار الأخير فى نعشه .. ستفضحه أمام النصارى .. ستخرسه تماماً .. ستقطع لسانه البذئ .. ستجعله يقف عارياً أمام النصارى الذين خدعهم وأضلهم طوال سنوات ، ومنعهم من الاهتداء إلى الحق .

يعلم زكريا بطرس علم اليقين أن المناظرة ستبين جهله الفاضح للناس ، وستبين لهم كم أنه لا يفقه أى شئ .. وأنه مجرد سباب شتام غشاش كان يقرأ من الكمبيوتر الذى يحشوه بالبذاءات .. وأنه كان يمنع أى صوت يعارض أكاذيبه ويغلق الهاتف فى وجه من يبين كذبه وتدليسه …

فالمناظرة تخالف جميع مسلسلات زكريا بطرس .. سيكون أمامه عالم مسلم يسحق افتراءاته ويوضح للناس هشاشة عقيدته .

والغريب العجيب أن زكريا بطرس لا يتورع عن طلب المناظرة ويتحدى شيوخ الأزهر !!

وعندما يبرز له عدة علماء فإنه سرعان ما ينسحب إلى جحره وينسج الأكاذيب : عايزين يقتلونى ! .. هيموتونى بالسيف الإسلامى !! .. الإرهاب الإسلامى !!

ويصفق له النصارى المغيبين : الرب يبارك حياتك يا ابونا !!

_ يذكرنى زكريا بطرس الذى يدعى البطولة الخارقة ويطلب المناظرة مع علماء الإسلام وبمجرد أن يقبل عالم مسلم مناظرته ، يتراجع على الفور ؛

يذكرنى بالنكتة التى تحكى قصة زوج مخنث جبان مرتعش يعجز عن حماية زوجته ، ورغم ذلك يدعى أنه بطل الأبطال ويقدر على حمايتها وصيانة عرضها وكرامتها !

إذ حدث ذات يوم وأثناء نومه بجوار زوجته ، أن قالت له زوجته : الحق ياراجل فى حرامى فى الصالة ! فرد بلا مبالاة : متخافيش جنبك سبع !

فأردفت الزوجة بعد قليل : الحق يا راجل الحرامى فى أوضة النوم ! , فرد بنفس اللامبالاة والصفاقة : متخافيش جنبك سبع !

فصرخت فيه : يا راجل بقولك الحرامى شايلنى وماشى ! , فقال لها : روحى ومتخافيش سايبة فى البيت سبع !!

هذه النكتة البسيطة تعبر عن طبائع الأشخاص الذين لا يوجد لديهم سوى لسان طويل وقذر ، ووقت الجد لا تجد منهم إلا الهروب والخزى ..

وهذه النكتة أيضاً تجسد حقيقة ما يفعله زكريا بطرس :

إذ يتوسل إليه النصارى .. الحقنا يا ابونا .. عالم مسلم بيتحداك .. لماذا لا تقبل المناظرة ؟

ويرد بصفاقة الرجل الذى تخلى عن زوجته : جنبكم سبع متخافوش ! ..

الحقنا يا ابونا فى عالم مسلم أثبت إن الكتاب المقدس مؤلف ومحرف

فيرد : جنبكم سبع متخافوش ! ..

احنا اعتنقنا الإسلام يا ابونا .. فيرد : روحوا إنتم سايبين سبع !!

وهذا المنهج الذى يسير عليه زكريا بطرس أضر بالعقيدة النصرانية ضرراً بالغاً ، وأحدث حالات ردة هائلة بين النصارى ،

ورغم ذلك يستمر زكريا بطرس فى هروبه ومسلسلاته السخيفة العبثية وشتائمه القبيحة التى أثبتت أنها تجعل المسلم يزداد إيماناً بكتابه وبرسوله الأعظم صلى الله عليه وسلم .

ولقد تحدى العديد من العلماء زكريا بطرس وقالوا له ليس لنا شروطاً للمناظرة بل حدد أنت موضوعها .. واختر المكان الذى يناسبك وتجد فيه الحماية اللازمة – الشرطة الأمريكية قامت بتعيين حراس شخصيين يرافقونه فى حله وترحاله ، ويقفون أمام منزله وشخص يتمتع بهذه الحماية لا يجب أن يتوقح ويقول أنه يخشى القتل – فقط الشرط الوحيد أن تكون المناظرة على الهواء مباشرة بحيث لا يتم عمل مونتاج لها .

وأن تكون فى فضائيتك التى تسب منها الرسول الأعظم

فهل تجد فى نفسك الشجاعة لأن تقبل ؟

ما هو المانع الذى يمنعك من قبول المناظرة ؟

المانع يا سادة كما قلت فى البداية أن إجراء مناظرة يعنى نهاية زكريا بطرس وفضحه أمام النصارى وإظهار ضحالة معلوماته وتفاهة فكره .

فى المناظرة لن يكون معه المعد الذى يحجب عنه اتصالات المسلمين .

فى المناظرة لن يكون معه المشخصايتة النصارى الذين يدعون أنهم من المسلمين وتنصروا :

إنت فتحت عيونا يا قدس أبونا ! .. أنا مش عارف أنا إزاى كنت مسلم الوقت اللى فات ! .. مفروض يسموك المُلا زكريا بطرس أو شيخ الإسلام زكريا بطرس ! .. كلامك مش بيخلينا ننام الليل يا جناب القمص ! .. أنا قبلت المسيح يا ابونا وعبرت من الظلمة إلى النور !!

كل هؤلاء المشخصاتية النصارى والكومبارس لن يكونوا بجوار القمص أثناء المناظرة .

كذلك النصارى الذين يطلقون على أنفسهم الأخ أحمد ! والقس محمد ! والشيخ صموئيل ! والأخت فاطمة ! لن يكونوا بجوار القُمص زكريا بطرس 

لن يكون بجواره سوى علمه وفكره وما لديه من أدلة يثبت بها كذب الإسلام وصدق عقيدته .

لن يكون بجواره اللاب توب الذى يخزن فيه الشتائم ليتذكرها .

لن يكون بجواره سوى نفسه الأمارة بالسوء .

وسينتظر النصارى ما يفعله " العلم العلامة الحبر البحر الفهامة " وهو يسحق خصمه المسلم !!

سينتظر النصارى كيف أن العلامة يثبت صحة الكتاب المقدس ؟!

سينتظر النصارى كيف أن نشيد الأنشاد وفى اليلل على فراشى و وفتحت رجليك لكل عابر .. كيف أن هذه الألفاظ هى وحى الله القدوس وكيف أن المسلم الشهوانى لا يفهم ؟ !

سينتظر النصارى من القُمّص الشتام الذى يحيض على مدار عشر سنوات دماء القذارة والنجاسة كيف يهزم علماء الإسلام على الهواء مباشرة ؟!

_ لقد عرض العديد من علماء الإسلام على القُمّص زكريا بطرس المناظرة لكنه هرب بطريقة مخزية مفضوحة

ولعل أشهر من تحداه – كما يتحدى جميع قساوسة وقمامصة وأساقفة وكرادلة النصارى حول العالم – الداعية الشهير الدكتور " وسام عبدالله " صاحب غرفة " الحوار الإسلامى المسيحى " ببرنامج " البال توك " ،

والذى أسلم على يديه ما يُقارب من خمسة آلاف شخص – هذا إذا لم نضع فى الحسبان الذين يسلمون على يد الذين أسلموا على يد الشيخ وسام مما يجعل العدد يتجاوز الخمسة آلاف بكثير –

وقد عرض الشيخ وسام على زكريا بطرس المناظرة حتى ولو كانت فى المريخ ودون أى شروط من جانبه ، فقط أن تكون المناظرة على الهواء مباشرة لا أكثر ولا أقل سواء فى البال توك أو الفضائيات ،

ولكن يأبى سبع النصارى إلا أن يهرب ويختبئ ويرفض المناظرة .. تحت دعوى أنه سبع !!

كذلك عرض عليه المناظرة كلاً من : الدكتور منقذ السقار (دكتوراة مقارنة الأديان) , الشيخ محمد الزغبى , الشيخ عبد الله الرشيدى , الشيخ ابو عبد الرحمن (غرفة النصارى يسألوننا عن الإسلام بالبالتوك) , الدكتور عبد الله بدر , الشيخ عبد الرحمن دمشقية وغيرهم الكثير

ولكن القمص الفأر يقابل هذه العروض بالحجج الكوميدية للتهرب وحفظ ماء وجهه أمام ضحاياه النصارى :

فتارة يقول : المناظرات من المباحثات الغبية التى نهى عنها الكتاب المقدس !!

وتارة يقول : فلان ليس على مستوى علمى كبيرة وأنه يرغب بمناظرة عالم كبير !!

وتارة يقول : المسلمون سيقتلوننى (مع أن معظم العروض تكون للمناظرة بالبالتوك وهو برنامج صوتى لا فيه قتل ولا يحزنون) ,

وتارة يقول : الدكتور فلان لم يقبل شروطنا !!

أو يقول : لم نطلب أحداً يناظرنا بل يرد على أسئلتنا فقط !!

  الى آخر هذه الحجج المضحكة التى لا تصدر من طفل صغير بينما يلجأ اليها فأر النصارى الأعظم لحفظ ماء الوجه . 

إن زكريا بطرس عار على النصرانية والنصارى .. لكنه سعيد بشتائمه للرسول الأعظم .. وبرفع الدعاوى القضائية التى تطالب بمحاكمته !

ويُصور نفسه فى صورة البطل المغوار الذى يتحدى الإسلام والذى لا يجد من يرد عليه .. والذى يُرشحه نصارى المهجر لنيل جائزة نوبل ( كذا ! ) للسلام !!

لقد حكى لى بعض النصارى المستنيرين ، عن القُمّص زكريا بطرس ، وكيف أنه يستغل مشاعر الغوغاء من النصارى ليسب الإسلام وليُصفق له الدهماء .. متناسين أنه يحظى بشهرة على حسابهم ،

ويجمع منهم التبرعات الهائلة بحجة دعم فضائيته ومواقعه لشتم الإسلام

ولكن أحداً لا يعرف أين تذهب هذه التبرعات ؟

للدرجة التى جعلت حفيده يركب سيارة بى إم دبليو ، مما يوضح درجة الغنى الفاحش التى وصل لها القُمّص جراء تطاوله وسبه لمقدسات المسلمين ،

بينما النصرانى التافه الذى يجلس فى صعيد مصر يُصفق ويُعطى أمواله للقُمص ويحرم نفسه منها !!

لذلك انفض العديد من أنصار بطرس من حوله ..

ويبقى السؤال : متى يُصبح زكريا بطرس رجلاً ويقبل المناظرة ؟

الجواب : لن يُصبح رجلاً مهما كلفه ذلك من ارتداد النصارى ومن احتقار الناس له مثل ذلك الزوج الذى لم يأبه بتخليه عن زوجته وادعى أنه سبع !

**********

_ مواضيع ذات صلة :

_ اقرأ كتاب القاعود : كتاب : محنة العقل عند زكريا بطرس

الهروب الكبير والمسمار الأخير فى نعش زكريا بطرس

الشيخ عبد الرحمن دمشقية يتحدى القزم زكريا بطرس

جريدة المصريون : لماذا يهرب زكريا بطرس من مواجهة علماء المسلمين ؟!  

الشيخ محمد الزغبى يتحدى القزم زكريا بطرس 

Advertisements

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: