موقع القمص زكريا بطرس

القمص زكريا بطرس ولا تسألوا عن أشياء ان تبد لكم تسؤكم

Posted by doctorwaleed في 11/02/2010


(لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم)

اكذوبة وتفنيد

بقلم / أَبُو حَنِيفَةَ اَلسَّلَفِيّ اَلطَّائِفِيّ اَلْحَنْبَلِيّ

(نقلاً عن موقع الدعوة الإسلامية)

_ قال هداه الله إلى الحق : إن الإسلام دين ضعيف ، وهو شرع لا يمكن للعقل أن يتقبله ، ولا يمكن للفطرة السليمة أن تستسيغه ، والدليل على ذلك أنه نهى عن السؤال عن أي شيء في الإسلام فقال :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ , وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ . عَفا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ )

فهو يجبر العقول ولا يعملها ويأمرها أن لا تسأل ولا تبحث بل ترضى وتقنع وتخضع للأمر !! . انتهى .

_ نقول والله هو ولينا وناصرنا :

نسأل الله الهداية لنا وللمعترض حيث أنه رمانا بدائه وانسلّ .. فالكتاب المقدس للنصارى هو من أمر بتعطيل العقل وليس القرآن .

بداية الرد سأتعرض للآيات التي خاطب فيها القرآن العقل وأمر بالتفكير والبحث والتعقل :

قال تعالى :

" يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ , قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا , وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ . كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ " ( البقرة 219 )

" كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " (البقرة 242 )

" إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ " ( آل عمران 109 )

" هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ " (إبراهيم 52 )

" لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ " ( الأنبياء 10 )

" أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ " ( الأنبياء 67 )

" إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " ( الزخرف 3 )

فالقرآن الكريم أمر بالتفكر والتعقل واستخدم مصطلح " أولوا الألباب " ( أي أولي العقول ) في أكثر من موضع .

ثم نقول إن المعترض – هداه الله للحق – فسر الآية برأيه ونظره وأنّى يكون له ذلك ،

لذلك فلنرجع إلى كتب التفسير للقرآن الكريم ، ولننظر ما معنى هذه الآية الكريمة ..

أقوال المفسرين في هذه الآية :

_ القول الأول : أن بعض أهل المدينة كان يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن بعض الأشياء استهزاءاً منه كأن يقول : أين ناقتي الآن ؟ ومن أبي ؟ ونحو ذلك امتحاناً منهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم واختباراً له ، فنزلت هذه الآية في تحريم هذا النوع من السؤال ..

قال الطبري رحمه الله في ذكر ما قاله أصحاب هذا القول (تفسير الطبري :11/98) :

" قال أبو جعفر : ذكر أن هذه الآية أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبب مسائل كان يسألها إياه أقوام ، امتحاناً له أحياناً ، واستهزاءً أحياناً . فيقول له بعضهم : " من أبي " ؟ ويقول له بعضهم إذا ضلت ناقته : " أين ناقتي " ؟

فقال لهم تعالى ذكره : لا تسألوا عن أشياءَ من ذلك , كمسألة عبد الله بن حُذافة إياه من أبوه ?

" إن تبد لكم تسؤكم " بمعنى : إن أبدينا لكم حقيقة ما تسألون عنه ، ساءكم إبداؤها وإظهارها .

وبنحو الذي قلنا في ذلك تظاهرت الأخبار عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . "

وقال الحسن البصري رحمه الله فى سبب نزول الاية :

" سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن أمور الجاهلية التي عفا الله عنها ، ولا وجه للسؤال عما عفا الله عنه . " ( القرطبي 6/330)

وقال البغوي رحمه الله ( تفسير البغوي 3/105 ) :

" أخبرنا عبد الواحد المليحي أنا أحمد بن عبد الله النعيمي أخبرنا محمد بن يوسف أنا محمد بن إسماعيل أنا الفضل بن سهل أخبرنا أبو النضر أنا أبو خيثمة أنا أبو جويرية عن ابن عباس قال :

كان قوم يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم استهزاءاً ، فيقول الرجل : من أبي ؟ ويقول الرجل تضل ناقته : أين ناقتي ؟ فأنزل الله فيهم هذه الآية { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } حتى فرغ من الآية كلها "

ثم أورد الأخبار التي تواترت بهذا القول ونأخذ منها على سبيل المثال لا الحصر :

حدثنا أبو كريب قال ، حدثنا حفص بن بُغَيل قال ، حدثنا زهير بن معاوية قال ، حدثنا أبو الجويرية قال : قال ابن عباس لأعرابيّ من بني سليم :

هل تدري فيما أنزلت هذه الآية :" يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم" ؟

فقال : كان قوم يسألون رسولَ الله صلى الله عليه وسلم استهزاء، فيقول الرجل : "من أبي" ؟ , والرجل تضل ناقته فيقول :" أين ناقتي " ؟ فأنزل الله فيهم هذه الآية.

_ القول الثاني : قبل أن نذكر قولهم سأبين مسألة بسيطة :

في الإسلام العظيم توجد أمور محرمة وتوجد أمور مباحة , والأصل في الأمور الإباحة حتى يأتي الدليل في تحريمها ، فإذا لم يوجد دليل على تحريم الشيء فهو مباح وهو مما عفا الله عنه .

فهنا قال المفسرون بأن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوا عن المباح الذي عفا الله عنه ، فإن أجابهم النبي صلى الله عليه وسلم انتقل من رتبة المباح إلى الواجب أو المحرم ،

كسؤالهم : هل الحج واجب كل عام ؟ فلو قال النبي صلى الله عليه وسلم نعم لوجب الحج فى كل عام وهذا مما لا يطيقه المسلمون .

فجاءت هذه الآية لتحريم السؤال عن المعفي عنه حتى لا ينتقل من رتبة المباح إلى الواجب أو المحرم ، وهذا من رحمة الله بهم .

ذكر من قال بذلك من أهل التفسير :

_ الطبري ( تفسير الطبري 11/112) :

" وأولى الأقوال بالصواب في ذلك ، قولُ من قال : نزلت هذه الآية من أجل إكثار السائلين رسولَ الله صلى الله عليه وسلم المسائلَ ، كمسألة ابن حذافة إياه مَن أبوه ؟ ، ومسألة سائله إذ قال : " الله فرض عليكم الحج " ، أفي كل عام ؟ وما أشبه ذلك من المسائل ، لتظاهر الأخبار بذلك عن الصحابة والتابعين وعامة أهل التأويل . "

ومن الروايات التي تدل على هذا القول :

" عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الله كتب عليكم الحج "

فقال رجل : أفي كل عام يا رسول الله ؟ ,

فأعرض النبى عنه، حتى عاد مرتين أو ثلاثاً ، فقال النبى : " من السائل ؟ " فقال : فلان .

فقال: " والذي نفسي بيده ، لو قلت : نعم لوَجَبَتْ ، ولو وجبت عليكم ما أطقتموه ، ولو تركتموه لكفرتم " ، فأنزل الله عز وجل: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } حتى ختم الآية ."

الآن نرى أن ليس في أقوال المفسرين ما يدل على النهي عن السؤال عن أمر الدين ، فالوحي انقطع بموت خاتم الأنبياء والمرسلين ، والسؤال الآن صار واجباً .

_ ولننظر إلى رد المفسرين على من قال أن هذه الآية تحرم السؤال عن الدين :

قال القرطبي رحمه الله ( تفسير القرطبي 6/332):

" قال ابن العربي : اعتقد قوم من الغافلين تحريم أسئلة النوازل حتى تقع تعلقاً بهذه الآية !! وليس كذلك لأن هذه الآية مصرحة بأن السؤال المنهي عنه إنما كان فيما تقع المساءة في جوابه ، ولا مساءة في جواب نوازل الوقت فافترقا . "

وقال ابن عبد البر :

" السؤال اليوم لا يخاف منه أن ينزل تحريم ولا تحليل من أجله ، فمن سأل مستفهماً راغباً في العلم ونفي الجهل عن نفسه ، باحثاً عن معنى يجب الوقوف في الديانة عليه ، فلا بأس به ، فشفاء العي السؤال ، ومن سأل متعنتاً غير متفقه ولا متعلم فهو الذي لا يحل قليل سؤاله ولا كثيره . "

وقال الإمام السعدي في تفسيره للاية محل الشبهة (1/245) :

" ينهى عباده المؤمنين عن سؤال الأشياء التي إذا بينت لهم ساءتهم وأحزنتهم ، وذلك كسؤال بعض المسلمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم عن آبائهم ، وعن حالهم في الجنة أو النار ، فهذا ربما أنه لو بين للسائل لم يكن له فيه خير ،

وكسؤالهم للأمور غير الواقعة ,

وكالسؤال الذي يترتب عليه تشديدات في الشرع ربما أحرجت الأمة ،

وكالسؤال عما لا يُعني ،

فهذه الأسئلة ، وما أشبهها هي المنهي عنها ، وأما السؤال الذي لا يترتب عليه شيء من ذلك فهذا مأمور به "

وقال الخطابي عن السؤال المقصود بالاية موضع الشبهة :

" هذا فيمن سأل تكلفاً أو تعنتاً فيما لا حاجة به إليه . فأما من سأل لضرورة , بأن وقعت له مسألة , فسأل عنها , فلا إثم عليه , ولا عتب "

تبين لنا من هذا أن السؤال مأمور به وتبين لنا معنى الآية وتبين لنا أن الآية لم تنهَ عن السؤال عن أمر الدين كما يدعى الأفاكون .

بعد ذلك أريد أن أبين للسائل النصرانى بأن كتابه هو الذي أمره بتعطيل عقله وليس الإسلام العظيم :

[ الفــــانـــدايك ]-[ Jb:11:12 ]-[ اما الرجل ففارغ عديم الفهم وكجحش الفراء يولد الانسان ]

[ الفــــانـــدايك ]-[ Jb:25:6 ]-[ فكم بالحري الانسان الرمّة وابن آدم الدود ]

[ الفــــانـــدايك ]-[ Eccl:3:19 ]-[ لأن ما يحدث لبني البشر يحدث للبهيمة وحادثة واحدة لهم . موت هذا كموت ذاك ونسمة واحدة للكل فليس للإنسان مزية على البهيمة لان كليهما باطل . ]

[ الفــــانـــدايك ]-[ Phil:2:14 ]-[ افعلوا كل شيء بلا دمدمة ولا مجادلة ]

[ الفــــانـــدايك ]-[ Prv:3:5 ]-[ توكل على الرب بكل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد . ]

هذا ختام الرد ، واللهَ أسأل أن يعلي به الحق ، والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه / أَبُو حَنِيفَةَ اَلسَّلَفِيّ اَلطَّائِفِيّ اَلْحَنْبَلِيّ .

*****************

رد الأستاذ محمد جلال القصاص على الأكذوبة

_  يقول زكريا بطرس أن مشكلة المسلمين التعتيم ، لا يحل لمسلم أن يسأل ، وإن سأل أحدهم يتلون عليه الآية : لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسأكم [38]

ونقول : رمتني بدائها وانسلت ، القرآن تنزّل بناء على الحدث ، يوجه الناس في كل شؤونهم ،

والقرآن العظيم رصد كثيراً من اسئلة الصحابة للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورد عليهم ،

من ذلك :

{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } [البقرة:186] ،

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا } [ النازعات:42] ،

{ يَسْأَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ } [ الذاريات :12] ،

{ يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ } [ الأحزاب : من الآية 63] ،

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً } [ طه : 105] ،

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً } [ الإسراء:85] ،

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً } [الكهف:83] ،

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } [ الأنفال :1]،

{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ } [ المائدة :4] ،

{ يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَاباً مِّنَ السَّمَاءِ } [ النساء :من الآية 153] ،

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } [ البقرة :222ـ] ،

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } [ البقرة :من الآية 220 ] ،

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ } [ البقرة : من الآية 219] ،

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ } [ البقرة : 217] ،

{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ } [ البقرة: من الآية 215] ،

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ } [ البقرة : 189]

وكتب السنة النبوية رصدت كثيراً من المواقف التي يسأل فيها الصحابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

مثل أعرابي يسأل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : دُلني على عملِ إذا عملته دخلت الجنة [39] ،

وآخر يسأل : دلني على عمل يعدل الجهاد [40]

واسئلة أخرى : ما الإيمان ؟ ما الإسلام ، ما الإحسان ؟ [41]

يسألون عن الدعاء ، ويسألون عن الإيمان ويسألون عن المحيض ، وعن القبلة حين الصيام ، وعن يوم الحساب ، وعن الجنة والنار ..

عن كل شيء يسألون .

وفي ديننا نناقش كل متكلم باسم الدين ، لا نعرف كبيراً على النقاش والمراجعة ، وقد ساد بيننا :

( كل يؤخذ منه ويرد عليه إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم ) .

أما النصرانية فعندها أسرار لا يتكلم فيها أحد ، وأسرارٌ في صلب العقيدة !

ولك أن تسأل : ما التثليث ؟ ولم يعبد المسيح ؟ وهل قال للناس أعبدوني ؟ وأين قال أنه هو الله أو ابن الله في الإنجيل ؟ أين الدليل على عقيدة الفداء من كلام المسيح ؟

وغير ذلك من الأسرار التي احتفظت بها الكنيسة ومما لم نجد له جواباً إلى يومنا هذا .

إن قراءة عابرة في حال النصارى تبين بوضوح أن جلَّهم لا يعرفون شيئاً عن أصولهم ، ولا يحق لهم السؤال ، وكل هذه الجعجعة تنتهي حين تتجه للكتاب ( المقدس ) لأنها تتصادم بعقليات لا تفهم هي ، أو لا تمتلك إجابة حول كثيرٍ من القضايا الأصولية ،

وتنتهي هذه الجعجعة حين تصل الكتاب ( المقدس ) لأنها تصطدم بقول ( بولس ) :

" اِفْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ بِلاَ دَمْدَمَةٍ وَلاَ مُجَادَلَةٍ " رسالته إلى فيليبي [2 : 14 ]

وهذا هو واقعهم بالفعل .. لا نقاش ، ولا دمدمة ولا مجادلة . وحقاً رمتني بدائها وانسلت !!

*****************

اقرأ أيضاً :

كتاب ألف كذبة وكذبة للقمص زكريا بطرس

كتاب : الرد المخرس على زكريا بطرس

كتاب الكذاب اللئيم زكريا بطرس..الطبعة الثانية

Advertisements

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: