موقع القمص زكريا بطرس

الرد على برنامج حوار الحق .. حلقة (نساء النبى)

Posted by doctorwaleed في 11/04/2010


الرد على مدمن الكذب و التدليس : زكريا بطرس

الرد على برنامج حوار الحق ..حلقة (نساء النبى)

بقلم الأخ / مصطفى عبد الناصر (بتصرف)

_ تنبيه : ليس الهدف من هذا المقال الرد على الشبهات والأكاذيب المثاره فى حلقات زكريا بطرس فقط وإنما أيضاً بيان سوء اقتباسه من المراجع وعدم أمانته فى النقل وتدليسه على من ينقل عنهم .

وسيلاحظ القارىء الكريم اعتماد زكريا بطرس فى طعنه فى النبى على عدد ضخم من الأخبار والاثار والروايات المكذوبة والموضوعة

ونطلب من القارىء المسيحى أن يحاول معنا احصاء هذه الروايات الباطلة الواردة بحلقة واحدة فقط من حلقات هذا القس المدلس .

بسم الله الرحمن الرحيم

(الرد على الحلقة : الحلقة (78) من برنامج حوار الحق )

_ موضوع من المواضيع المفضلة للمسيحيين وهو موضوع : زوجات النبى !

ربما مر على مسامعك ادعاء احد الخراف الضالة من ضحايا البهلوان بطرس أن زوجات النبى 66 أو 54 أو ربما مليون !!!

لا تتعجب فكل شىء وارد فى الحوار مع ضحايا زكريا بطرس من سذج وبسطاء النصارى

وكل هذه التفاهات و السفالات مصدرها حلقات أبوهم الروحى فى خدمتهم المقدسة سب الاسلام (زكريا بطرس)

_ هذه الحلقة بعنوان (نساء النبى) وأورد فيها زكريا قائمة لزوجات النبى , وعلى الفور نقلها السذج لمواقعهم و منتدياتهم الصليبية

وحتى لو الناقل يعلم ان أباه زكريا كذاب .. سيقول فى نفسه : كاذب المسيحية خير من صادق الاسلام !!

نبدأ الان فى تناول المادة التى قالها زيكريا فى حلقته هذه ونرد عليها .. قال الخسيس :

" أولاً : بداية أحب أن أقول: اللهم لا حسد ، أقول ذلك بعدما قرأت ما جاء في كتاب (الناسخ والمنسوخ لأبي جعفر النحاس ج1/ص635) "عن عمر بن غفرة : قال الناس : " ما لمحمد شُغل إلا التزوج " فحسدوه على ذلك ، فأنزل الله عز وجل (سورة النساء54) " أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله "  فاللهم لا حسد " انتهى

التعليق :

أولاً : زكريا كالعادة لم ينقل بأمانة ..

فهو قال : ( قال الناس) .. وهذا خطأ و الصحيح هو (لما قالت اليهود)

وقال : (عمر بن غفرة) .. وهذا خطأ و الصحيح هو (عمر مولى غفرة)

ثانياً : الحديث نفسه الذى اتى به زكريا ضعيف الاسناد ومكذوب : لضعف عمر مولى غفرة .. ضعفه ابن حجر و النسائى

والاثر هذا وجدته أيضاً فى تفسير الطبرى فى تفسيره لهذه الأية اورده بأسانيد معلولة كلها .. ثم قال الطبرى :

" وأولى التأويلين في ذلك بالصواب ، قول قتادة وابن جريج الذي ذكرناه قبل : أن معنى" الفضل" في الاية : النبوة التي فضل الله بها محمداً ، وشرف بها العرب ، إذ آتاها رجلاً منهم دون غيرهم لما ذكرنا من أن دلالة ظاهر هذه الآية ، تدل على أنها تقريظ للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رحمة الله عليهم ، على ما قد بينا قبل . وليس النكاح وتزويج النساء "

وأورد هذا الاثر أيضاً السيوطى فى الدر المنثور من طريق العوفى وهو : ضعيف جداً .. وطريق أخر سنده ضعيف..

واورده الثعلبى فى الكشف و البيان من طريق فى اسناده أبو حمزة الثمالى .. وهو : ضعيف جداً

الخلاصة : كعادته يستشهد بطرس بكل ما هو مكذوب وبكل ما لم يصح .

" يقول مذيع زكريا بطرس : قبل أن نفتح ملف زوجات ونساء محمد ، دعنا نناقش ما يقوله المسلمون : أن داود وسليمان كان لهما نساء كثيرات . فما تعليقك؟

فيرد بطرس : إن قول المسلمين هذا في الواقع لا يبرر تصرفات نبيهم محمد بل على العكس يسئ إليه .

فالقضية الرئيسة غير واضحة عند المسلمون وهي لماذا جاء المسيح ؟ ولماذا لم يُكتف بموسى وتوراته وشريعته ؟

فمن يبحث عن الحق ينبغي أن يعرف أن المسيح جاء ليكمل الناموس أي الشريعة القديمة شريعة موسى ، ويعطي الشريعة الجديدة ، شريعة الكمال ، وإلا ما كان هناك داع لمجيئه إن هو سار على نفس الشريعة القديمة . " انتهى

التعليق :

الحل السحرى عند المسيحى عندما يرى تعارضاً بين احكام العهدين القديم والجديد هو : تعبير (عهد النعمة وعهد النقمة !!)

فبحسب نظرة زكريا بطرس فإن العهد القديم واباحته لتعدد الزوجات ليست شريعة كمال !!

وأن المسيح عندما جاء بعهد النعمة و شريعة الكمال حدث لهم أرتقاء من تعدد الزوجات الى زوجة واحدة !!

وأنا اتساءل لو كان النبى صلى الله عليه وسلم جاء بشريعة مفادها : لا زواج و ان نعيش حياة روحية ولا نفكر فى شهوات الجسد !! ترى هل كانوا سيقبلونها ؟

بالطبع لا

فالمسيحى مبرمج على رفض كل ما هو اسلامى

فعلى سبيل المثال عندما أقام النبى الحد على المرأة الزانية , أخذ النصارى يقارنون بين موقف المسيح مع الزانية و موقف رسول الاسلام وقالوا : ان المسيح تركها ولم يعاقبها من باب المحبة !! .. وأن رسول الاسلام عاقبها !! يا للقسوة

ترى لو لم يقم النبى عليها الحد , هل كانوا سيكيلون عبارات المدح فى حقه ؟

طبعاً لا

كانوا سيقولون : رسول الاسلام لم يطبق الشرع الذى أنزله الهه .. لماذا لم يرجمها ويعاقبها ؟ الا يدعو بذلك الى اباحة الرذيلة ؟!

(يقال أن المرأة الزانية التى عفا عنها يسوع هى مريم المجدلية .. وظل سبب عفو يسوع عنها وعدم رجمها لغزاً الى ان تم أكتشاف أناجيل نجع حمادى و غيرها والتى لم يكن عند الكنيسة مشكلة ان تقول عنها ابوكريفيا مزيفة!)

وأقرأوا يا نصارى هذه الاسفار و ستعرفون لماذا أبقى يسوع الزانية ؟!

المهم أننا فهمنا الفكرة التى يزرعها أمثال بطرس فى عقول ضحاياهم وهى أن الاله فى العهد القديم كان مختلاً لا عقل له ولا حكمة يبيح تعدد الزوجات للأنبياء

وبعد ان نزل الاله غير المحدود وخرج من رحم امرأة وتجسد فى انسان محدود يبول ويغوط , أصبح هذا الإله عاقلاً يُحرم تعدد الزوجات على الأنبياء !!

والحمد لله على نعمة العقل .

_ يتابع  زكريا : " والجديد الذي أتى به المسيح هو النعمة (يو1: 17) " لأن الناموس بموسى أعطي أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا "

فالناس في العهد القديم كانوا بلا نعمة ، والنعمة معناها معونة من الله ، لأنهم كانوا منفصلين عن الله بسبب خطاياهم ، فأعطاهم الله شريعة أو قانوناً مبدئياً يستطيعون تنفيذه بحسب إمكانياتهم البشرية الخالية من معونة النعمة الإلهية .

ولكي ينالوا هذه نعمة الله تُمكنهم من تنفيذ وصايا الكاملة، كان لابد أن يتصالحوا أولاً مع الله ، وذلك يتطلب التكفير عن خطاياهم ،
فجاء المسيح كفارة ، وأتم المصالحة على الصليب ، وهكذا أعطيت النعمة للناس التي بها يستطيعون تنفيذ وصاياه . "

التعليق :

لن أعلق الا قائلاً : عهد النعمة بله و أشرب ميته يا ابن راحاب .

" المذيع : يقول البعض أن عدد نساء الرسول 54 إمرآة ، فما هو العدد الحقيقي ؟ ويحسن أن تذكر لنا أسماءهن لو أمكن .

رد زكريا بطرس : (فكرتني بنكتة السادات وشيخ الأزهر والبابا في الطيارة ، ولازم يرموا واحد ، وجه سؤال لشيخ الأزهر : كم هو تعداد مصر ، وسأل البابا قل لنا أسماءهم) "

الواقع يا زكريا أن النكتة لم تقل فى موقف كهذا .. لكن يبدو ان زكريا ذكرها فى هذا الموقف ليقول لنا أنه هناك نوع جديد من الاضطهاد وهو : الاضطهاد النكتى !!

" يكمل بطرس : الواقع إن المراجع تكمل بعضها بعضا، وقد جمعت أعدادهن فبلغ 66 إمرأة ينقسمن إلى 4 فئات :
1ـ [13 زوجة] 2ـ [6 سُرِّيَّة] 3ـ [30عقد عليهن ولم يدخل بهن] 4ـ [17خطبهن ولم يعقد عليهن]

المضيف : ما هي أسماء زوجاته الثلاث عشرة ؟

الإجابة : زوجات النبي 13 زوجة [عقد عليهن ودخل بهن] :

منهن من توفَّيْن في حياته وهن :
خديجة بنت خويلد : [تزوجت مرتين قبله ، أوصاها بحيرة من الزواج بمحمد وهو طفل ، وعلى حد تعبير الشيخ خليل عبد الكريم ، هي التي قامت بإعداده وقلوظته للنبوة] (كتاب فترة التكوين في حياة الصادق الأمين ص 18و298)

زينب بنت خزيمة الهلالية (أرملة شهيد في غزوة أحد ، ماتت بعد شهرين من زواجها منه)

ريحانة بنت زيد بن عمرو [أسيرة يهودية ، عرض عليها الإسلام فأبت ، فأجبرها على الإسلام وتزوجها ، وماتت في حياته] " انتهى

التعليق :

الواقع يا زيكو أن زوجات النبى المتفق عليهم ووصلوا الينا بالتواتر و الصحاح ليسوا 66 أو 55 أو غير ذلك من الأرقام البهائمية التى يزرعها الأفاقون من أمثالك فى عقول ضحاياهم

الكل يعلم أن زوجات النبى (أمهات المؤمنين) عددهن 11 زوجة :

وهمن على حسب ترتيب الزواج منهن كالتالى :

١) خديجة بنت خويلد .

٢) سودة بنت زمعه .

٣) عائشة بنت أبي بكر .

٤) حفصة بنت عمر .

٥) زينب بنت خزيمة الهلالية .

٦) أم سلمة المخزومية .

٧) زينب بنت جحش .

٨) جويرية بنت الحارث .

٩) أم حبيبه بنت أبي سفيان .

١٠) صفية بنت حيي .

١١) ميمونة بنت الحارث .

وتوفي عن تسعة منهن .. ولم يجمع فى وقت واحد سوى بين تسعة .

وكان له أربع من السراري كما ذكر ابن القيم في زاد المعاد .

ولم يدخل بواحدة وهبت نفسها له .

ويبقى السؤال : ما الحكمة تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

http://www.alhakekah.com/Questions/4.htm

_ ويسرد بطرس كذبة اخرى عند حديثه عن السيدة خديجة نقلاً عن الشيخ الكبير و العلامة الجليل \ خليل عبد الكريم !!

ولنعرّف النصارى أولاً بخليل عبد الكريم الذى يستشهد به أبوهم المدلس البهلوان :

(نقلاً من مقال للأستاذ / محمد جلال القصاص) :

" من مصادر زكريا بطرس التى يستخدمها فى حلقاته : خليل عبد الكريم وكتابيه (فترة التكوين في حياة الصادق الأمين) و (الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية)

وهو يثني على هذا الكاتب جداً ، ويلقبه بالشيخ خليل عبد الكريم ، ويؤكد مراراً على أنه شيخ من الأزهر الشريف .

وخليل عبد الكريم شيوعى ماركسي .. يساري ، هو فقط الذي يطلق على نفسه لقب شيخ . ولصٌ لم يأتِ بجديد ،

فكتابه الذي يستدل به زكريا بطرس كثيراً عبارة عن نسخة مشوهة من كتاب القس اللبناني الماروني (أبو موسى الحريري أو جوزيف قذى) الموسوم بـ (قس ونبي) ،

وحججه التي ساقها – نقلاً عمن سرق منه أفكاره- قبيحة كسيحة لا يقبلها الدون من الناس ، وسنأتي بها في حينها ونعرضها على حضراتكم ، لترو كيف قبحها وسوء حالها ، فصبراً .

والسؤال : لماذا قدمتُ أبا موسى الحريري (جوزيف قذى) على سيد القمني وخليل عبد الكريم ؟

لأمور ثلاث :

الأول : أن ذات الأفكار التي تكلم بها الشيوعى خليل عبد الكريم ، والملحد سيد القمني مأخوذة بأم عينها من كتابات القس اللبناني أبو موسى الحريري أو جوزيف قذى ، فالكلام كله الذي يستدل به بطرس مَردّه للنصارى وإن بدا على لسان بعض المنتسبين للملة .

الثانى : مَكْرُ زكريا بطرس في الاستدلال بالشيوعى خليل عبد الكريم ، وتكراره بأن هذا شيخ وأزهري ، وكذا بسيد القمني ، ومن قبله من ألفوا ( الحقيقة الصعبة) ووضعوا عليها أسماء إسلامية !!

فالقوم أفلسوا ولم يعد عندهم حيلة سوى الكذب والتدليس على الناس الذين يثقون في كل من تكلم ولا يرجعون للمصادر الأساسية .  " انتهى الاقتباس .

وللأفادة فهذا رابط للدكتور ابراهيم عوض يرد فيه على كتاب فترة التكوين هذا الذى يستشهد به القمص البهلوان :

 http://www.al-maktabeh.com/ar/open.php?cat=9&book=80

** أما مسألة زواج النبى صلى الله عليه وسلم من ريحانة بنت زيد فلم أقف فيه الا على مرويات لا تصح أسانيدها ضعيفة :

لكن قبل الروايات , فقد قال زكريا أن رسول الله أجبرها على الاسلام !!

حسناً ما رأيكم لو نسمع كلام ريحانة بنت زيد نفسها ؟

جاء فى الطبقات الكبرى لابن سعد :

" أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ ، قَالَ : أَعْتَقَ رَسُولُ اللَّهِ رَيْحَانَةَ بِنْتَ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ خَنَافَةَ ، وَكَانَتْ عِنْدَ زَوْجٍ لَهَا مُحِبٌّ لَهَا مُكْرَمٌ ،

فَقَالَتْ : لا أَسْتَخْلِفُ بَعْدَهُ أَبَدًا ، وَكَانَتْ ذَاتَ جَمَالٍ ، فَلَمَّا سُبِيَتْ بَنُو قُرَيْظَةَ عُرِضَ السَّبْيُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ فَكُنْتُ فِيمَنْ عُرِضَ عَلَيْهِ ، فَأَمَرَ بِي فَعُزِلْتُ ، وَكَانَ يَكُونُ لَهُ صَفِيُّ مِنْ كُلِّ غَنِيمَةٍ ، فَلَمَّا عُزِلَتْ خَارَ اللَّهُ لِي ، فَأَرْسَلَ بِي إِلَى مَنْزِلِ أُمِّ الْمُنْذِرِ بِنْتِ قَيْسٍ أَيَّامًا حَتَّى قَتَلَ الأَسْرَى وَفَرَّقَ السَّبْيَ ، ثُمَّ دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ فَتَحَيَّيْتُ مِنْهُ حَيَاءً ، فَدَعَانِي فَأَجْلَسَنِي بَيْنَ يَدَيْهِ ،

فَقَالَ : " إِنِ اخْتَرْتِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ اخْتَارَكِ رَسُولُ اللَّهِ لِنَفْسِهِ " ، فَقُلْتُ : إِنِّي أَخْتَارُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ، فَلَمَّا أَسْلَمْتُ أَعْتَقَنِي رَسُولُ اللَّهِ وَتَزَوَّجَنِي ، وَأَصْدَقَنِي اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أُوقِيَّةً وَنَشًّا ، كَمَا كَانَ يُصْدِقُ نِسَاءَهُ ، وَأَعْرَسَ بِي فِي بَيْتِ أُمِّ الْمُنْذِرِ ، وَكَانَ يَقْسِمُ لِي كَمَا كَانَ يَقْسِمُ لِنِسَائِهِ ، وَضَرَبَ عَلَيَّ الْحِجَابَ ، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ مُعْجَبًا بِهَا ، وَكَانَتْ لا تَسْأَلُهُ إِلا أَعْطَاهَا ذَلِكَ ،

وَلَقَدْ قِيلَ لَهَا لَوْ كُنْتِ سَأَلْتِ رَسُولَ اللَّهِ بَنِي قُرَيْظَةَ لأَعْتَقَهُمْ ، وَكَانَتْ تَقُولُ : لَمْ يَخْلُ بِي حَتَّى فَرَّقَ السَّبْيَ ، وَلَقَدْ كَانَ يَخْلُو بِهَا وَيَسْتَكْثِرُ مِنْهَا ، فَلَمْ تَزَلْ عِنْدَهُ حَتَّى مَاتَتْ مَرْجِعَهُ مِنْ حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَدَفَنَهَا بِالْبَقِيعِ ، وَكَانَ تَزْوِيجُهُ إِيَّاهَا فِي الْمُحَرَّمِ سَنَةَ سِتٍّ مِنَ الْهِجْرَةِ . "

وهذا إسناد ضعيف فيه محمد بن عمر الواقدي وهو ضعيف الحديث

وهذا خبر أخر من الطبقات الكبرى لابن سعد أيضاً :

" أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنِي صَالِحُ بْنُ جَعْفَرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ ، قَالَ : " كَانَتْ رَيْحَانَةُ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِ فَكَانَتِ امْرَأَةً جَمِيلَةً وَسِيمَةً ، فَلَمَّا قُتِلَ زَوْجُهَا وَقَعَتْ فِي السَّبْيِ ، فَكَانَتْ صَفِيَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ بَنِي قُرَيْظَةَ ،

فَخَيَّرَهَا رَسُولُ اللَّهِ بَيْنَ الإِسْلامِ وَبَيْنَ دِينِهَا ، فَاخْتَارَتِ الإِسْلامَ ، فَأَعْتَقَهَا رَسُولُ اللَّهِ وَتَزَوَّجَهَا ، وَضَرَبَ عَلَيْهَا الْحِجَابَ ، فَغَارَتْ عَلَيْهِ غَيْرَةً شَدِيدَةً ، فَطَلَّقَهَا تَطْلِيقَةً وَهِيَ فِي مَوْضِعِهَا لَمْ تَبْرَحْ ، فَشَقَّ عَلَيْهَا وَأَكْثَرَتِ الْبُكَاءَ ،

فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ فَرَاجَعَهَا ، فَكَانَتْ عِنْدَهُ حَتَّى مَاتَتْ عِنْدَهُ قَبْلَ أَنْ تُوُفِّيَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "

وهذا إسناد ضعيف فيه محمد بن عمر الواقدي وهو ضعيف الحديث .

كما رأينا من الروايات أن النبى خيرها و لم يجبرها .. وهذه الروايات ضعيفة ..

وأيضاً روايات زواجه منها ضعيفة كما سنرى :

1-جاء فى الطبقات الكبرى لابن سعد :

" أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ الْهَادِ ، عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ أَبِي مَالِكٍ ، قَالَ : " كَانَتْ رَيْحَانَةُ بِنْتُ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ خَنَافَةَ مِنْ بَنِي النَّضِيرِ مُتَزَوِّجَةً رَجُلا مِنْهُمْ ، يُقَالُ لَهُ : الْحَكَمُ ، فَلَمَّا وَقَعَ السَّبْيُ عَلَى بَنِي قُرَيْظَةَ سَبَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا ، وَمَاتَتْ عِنْدَهُ " .

إسناده ضعيف فيه محمد بن عمر الواقدي وهو ضعيف الحديث .

2- جاء فى أنساب الأشراف للبلاذرى :

" وَرَوَى الْوَاقِدِيُّ فِي إِسْنَادِهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ ، قَالَ : " كَانَتْ رَيْحَانَةُ مِنْ قُرَيْظَةَ صَفِيِّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَئِذٍ ، فَأَعْتَقَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَزَوَّجَهَا ، فَغَارَتْ عَلَيْهِ غَيْرَةً شَدِيدَةً ، فَطَلَّقَهَا تَطْلِيقَةً ، ثُمَّ رَاجَعَهَا ، فَكَانَتْ عِنْدَهُ حَتَّى مَاتَتْ قَبْلَ أَنْ يُتَوَفَّى ، وَكَانَتْ رَيْحَانَةُ تَقُولُ : تَزَوَّجَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَمَهَرَنِي مِثْلَ نِسَائِهِ ، وَكَانَ يَقْسِمُ لِي ، وَضَرَبَ عَلَيَّ الْحِجَابَ ، وَكَانَ تَزَوُّجُهُ إِيَّايَ فِي الْمُحَرَّمِ سَنَةَ سِتٍّ مِنَ الْهِجْرَةِ " .

إسناده شديد الضعف فيه راويان مجهولان في مواضع السقط  ، وفيه محمد بن عمر الواقدي وهو ضعيف الحديث .

وباقى الروايات مدارها كلها على الواقدى وهو : متروك الحديث بالاضافة لعلة الانقطاع فكل الاخبار هذه مرسلة !

فلا تعليق وهذه هى استشهادات زكريا بطرس محترف الكذب والتدليس .

_ يكمل زكريا بطرس :

" وهذا اسم زوجته التي طلقها :
العالية بنت ظبيان الكلابية [مكثت عنده طويلاً ثم طلقها فتزوجها بن عمها قبل تحريم الزواج على زوجاته] "

التعليق :

خبر زواج النبى منها و تطليقها ورد فى عدة روايات مكذوبة بعضها ضعيف و الأخر علته الإرسال و الإنقطاع وهذه بعض منها :

1- جاء الخبر فى الطبقات الكبرى لأبن سعد فى حديث إسناده فيه متهم بالوضع وهو هشام بن محمد الكلبي وراو مجهول وبه راو مجهول في موضع إرسال .

2- وجاء فى تاريخ دمشق لابن عساكر فى حديث علته نفس علة الحديث السابق ..

3- وجاء فى معرفة الصحابة لأبى نعيم فى حديث عن يونس بن يزيد وفى سماعه من الزهرى وهم .. والحديث مرسل عن الزهرى .

4- وجاء أيضاً فى معرفة الصحابة بسند أخر وهو مرسل أيضاً .. من مراسيل يحيى بن أبى كثير : لم يدرك احد من الصحابة سوى أنس بن مالك رأه رؤية فقط

5- وجاء أيضاً فى مصنف عبد الرزاق فى حديث مرسل أيضاً من مراسيل الزهرى .. ضعفها الشافعى

6- وجاء أيضاً فى تغليق التعليق لابن حجر العسقلانى :

" قَالَ يَعْقُوبُ بْنُ سُفْيَانَ فِي مَشْيَخَتِهِ : حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ أَبِي مَنِيعٍ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي زِيَادٍ بِحَلَبَ ، ثنا جَدِّي ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، قَالَ : " وَتَزَوَّجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعَالِيَةَ بِنْتَ ظَبْيَانَ بْنِ عَمْرِو مِنْ بَنِي أَبِي بَكْرِ بْنِ كِلابٍ ، فَدَخَل بِهَا فَطَلَّقَهَا "

وهو أيضاً مرسل .

وعلى هذه الصورة تكون استشهادات زكريا بطرس بكل ما هو مكذوب وبكل ما لم يصح .

** بعد ذلك القى القس الأفاك بعض الأكاذيب الممزوجة بالسفالات والبذاءات الكنسية حول زواج النبى الكريم من السيدة زينب والسيدة صفية والسيدة جويرية !

وللرد على افتراءات هذا البذىء وأشباهه من الصليبيين والمنصرين , ننصح بقراءة المقالات التالية :

القمص زكريا بطرس وزواج محمد من عائشة وصفية وجويرية وزينب بنت جحش

شبهة حول زواج النبي صلى اللـه عليه وسلم من زينب بنت جحش والرد عليها

زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من زينب رضي الله عنها

شبهة اسر النبي صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين صفية بنت حيي وقتال قومها وأخذ اموالهم

_ " يقول المذيع : ذكرت 7 أسماء ، بقي 6 أسماء من زوجاته ال 13 .

ويجيب زكريا بطرس : هذه أسماؤهن :
1ـ عائشة بنت أبى بكر الصديق
2ـ حفصة بنت عمر بن الخطاب
3ـ أم سلمة
4ـ أم حبيبة بنت أبى سفيان، أخت معاوية، هاجرت للحبشة مع زوجها عبد الله بن جحش الذي تنصر هناك، فأرسل إليها محمد وتزوجها)
5ـ ميمونة (خالة خالد بن الوليد ، وهبت نفسها له، تزوجها في العمرة، فقال ابن عباس : زواج رسول الله من ميمونة محرم . كتاب السيرة الحلبية ج3 ص333)
6ـ سودة بنت زمعة (عندما كبرت في السن أراد محمد تطليقها، فتنازلت عن يومها لعائشة، فأبقاها) " انتهى .

التعليق :

اليكم الرد على الشبهات التى ألقاها الخسيس فى كلامه :

هل تزوج النبى السيدة ميمونة وهو محرم ؟

الرد على شبهة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) طلق سودة لأنها أسنت

_ " المضيف: وما هي أسماء سراريه ؟

الإجابة : سراري محمد أو جواريه 6 نساء، وهذه أسماؤهن:
مارية القبطية (أرسلها له المقوقس، أنجبت إبراهيم، ولذلك قصة: في كتاب [الثقات لابن حبان ج2/ص83] "وُلد إبراهيم بن رسول الله من ماريا القبطية في ذي الحجة فوقع في قلب النبي منه شيء" ؟!

وفي (المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري ج4/ص41) "عن عائشة رضي الله عنها قالت أُهديت مارية إلى رسول الله ومعها بن عم لها، فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا، فعزلها عند بن عمها، فقال أهل الإفك [الكذب] والزور: من حاجته إلى الولد أدعى ولد غيره. وكانت أمه قليلة اللبن فابتاعت له شاة لبون فكان يُغذى بلبنها فحسن عليه لحمه، فدخل به عليَّ النبي ذات يوم فقال كيف ترين؟ فقلت من غُذي بلبن الضأن يحسن لحمه. قال ولا الشبه؟ قلت ما أرى أنه يشبهك. وكان قد بلغ رسول الله ما يقول الناس فقال لعليٍّ: خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق بن عم مارية حيث وجدته "

التعليق :

اليكم كشف كذب وتدليس القس الحقير بالوثائق المصورة وبالصوت والصورة فى هذا الفيديو :

كذبة : ما أرى أنه يشبهك

_ يقول زكريا بطرس :

" الفتاة الفزارية : (أخذها من الصحابي سالمة، اسم مذكر مثل جمعة) (البداية والنهاية لابن كثير ج4/ص221) "قال سالمة خرجنا مع أبي بكر وأمَّره رسول الله علينا فغزونا بني فزارة فلما دنونا من الماء امرنا أبو بكر فشننا الغارة فقتلنا على الماء من مر قبلنا. ثم نظرت الى جمع من الناس فيه من الذرية [الأولاد] والنساء نحو الجبل وأنا أعدو في آثارهم فخشيت أن يسبقوني الى الجبل فرميت بسهم فوقع بينهم وبين الجبل. فجئت بهم أسوقهم!! الى ابي بكر وفيهم امرأة من فزارة ومعها ابنة لها من أحسن العرب فوهبني أبو بكر بنتها. فما كشفت لها ثوبا حتى قدُمت المدينة ثم بت فلم أكشف لها ثوبا وفي الغد لقيني رسول الله في السوق فقال لي: يا سلمة هب لي المرأة فقلت والله يا رسول الله لقد أعجبتني وما كشفت لها ثوبا، فسكت رسول الله وتركني. وفي الغد لقيني رسول الله في السوق فقال يا سلمة هب لي المرأة، فقلت يا رسول الله والله لقد أعجبتني وما كشفت لها ثوبا فسكت رسول الله وتركني حتى اذا كان من الغد لقيني رسول الله في السوق فقال يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك [أي هدده] فقلت يا رسول الله والله ما كشفت لها ثوبا وها هي لك يا رسول الله "

التعليق :

وللرد الفاضح على الكذوب فيديو بالوثائق المصورة وبالصوت والصورة أيضاً :

كذبة : الفتاة الفزارية

_ " يقول المذيع : وما اسم من عقد عليهن ولم يدخل بهن :

يجيب زكريا : عددهم 30 سيدة ينقسمن إلى 4 مجموعات :
(1) (ثلاثة منهن وهبن أنفسهن له) :
1ـ فاطمة بنت سريح [وهبت نفسها له]
2ـ أم شريك بنت غزية من الأزد [وهبت نفسها له]
3ـ ليلى بنت الخطيم الأوسية [وهبت نفسها له، ثم طلقها أسد الغابة 7/257]
" انتهى .

التعليق :

لا أدرى ماذا يضايق هذا المخبول فى أن النبى خطب امرأة ما ولم يدخل بها ولم يتزوجها ؟!!

ولو فرضنا أن شخصاً خطب فتاة ثم لم يتزوجها فهل تُعد هذه الفتاة من زوجاته كما يفهم القمص المعتوه ؟!!

على كل حال سنأخذهم واحدة واحدة ..

 أولاً : فاطمة بنت شريح :

لم أجد من ذكرها فى الصحيح

وإنما ذكرها : ابن حجر فى مقدمة الفتح 1/312 وعزاه لمعمر بن المثنى (من الخوارج) … وأضاف ابن حجر : أنه لم يدخل بها !

وذكرها أيضاً الحاكم فى المستدرك 4/4 : من قول معمر بن المثنى أيضاً … ولم أجد خبرها مُسنداً !

ثانياً : ليلى بنت الخطيم الاوسية :

1- ذكرها ابن سعد فى الطبقات الكبرى فى رواية إسنادها فيه متهمان بالوضع وهما هشام بن محمد الكلبي وهو متهم بالكذب ، وحماد بن السائب الكلبي وهو متهم بالكذب

2– ذكرها الذهبى فى تاريخ الاسلام فى رواية فى اسنادها هشام بن الكلبى  أيضاً وهو متروك الحديث هو وأبوه .

3- ذكرها ابن عساكر فى تاريخ دمشق فى راية اسنادها ضعيف جداً فيها هشام الكلبى وأبوه متروكان أيضاً .

_ يكمل الكذوب بطرس :

" (أربعة متن قبل الوصول إليه):
4ـ خولة بنت الهذيل [ماتت في الطريق قبل وصولها إليه]
5ـ شراف بنت خليفة الكلبية [أخت دحية الكلبي، ماتت قبل دخوله عليها أسد الغابة 7/161]
6ـ سنا بنت أسماء بن الصلت [ماتت قبل أن يصل إليها محمد الطبقات 8/149]
7ـ قتيلة بنت قيس الكندية [مات محمد قبل وصولها إليه من اليمن] " انتهى .

التعليق :

لنأخذ هؤلاء الاربعة أيضاً واحدة واحدة :

أولاً : خولة بنت الهذيل :

1- ذكرها ابن سعد فى الطبقات الكبرى فى رواية إسنادها فيه متهم بالوضع وهو هشام بن محمد الكلبي وهو متهم بالكذب .

2– وذكرها ابن سعد فى الطبقات الكبرى فى موضع أخر عن نفس الشخص .

3– وذكرها ابن عساكر فى تاريخ دمشق فى رواية اسنادها فيه هشام بن السائب وهو : متروك الحديث ,, وفي السند مجهول .. وفيه علة الإرسال أيضاً .

ثانياً : شراف بنت خليفة الكلابية :

ذكرها ابن سعد فى الطبقات الكبرى فى رواية إسنادها فيه متهم بالوضع وهو هشام بن محمد الكلبي وهو متهم بالكذب .

وأيضا فى أسد الغابة باسناد فيه جابر الجعفى : وهو ضعيف جداً متشيع .

وكذلك ورد خبرها فى عدة مراجع أخرى منها المعجم الكبير : وكل الطرق هذه من طريق جابر الجعفى أيضاً .

ثالثاً : سنا بنت أسماء بنت الصلت :

ورد ذكر خبرها فى :

1-معرفة الصحابة لابى نعيم عن هِشَامُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ السَّائِبِ الْكَلْبِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ . و إسناده فيه متهم بالوضع وهو زهير بن العلاء العبدي .

2-الطبقات الكبرى لابن سعد عن هشام الكلبى أيضاً : وهو متروك الحديثوفيه مجهول وعلته أيضاً الارسال

3-ورد أيضا فى المستدرك على الصحيحين باسناد ضعيف مرسل .

رابعاً : قتيلة بنت قيس الكندية :

ذكرت فى :

1-المستدرك على الصحيحن برواية اسنادها ضعيف .

2-الطبقات الكبرى لابن سعد بحديث اسناده ضعيف أيضاً .

_ يكمل الكذوب بطرس :

" [أربعة تعوذن منه فطلقهن] (في كتاب الطبقات الكبرى ج8/ص145) و (السيرة الحلبية ج3 ص418) " لما جعل رسول الله يتزوج الغرائب قالت عائشة قد وضع يده في الغرائب يوشكن أن يصرفن وجهه عنا [فاتفق نساء النبي على أن يقلن لكل واحدة] : إن أردت أن تحظي عنده فتعوذي بالله منه . فهذا ما كان يحدث من الضحية فتقول : أعوذ بالله منك . فكانت كل واحدة تسمع منه في الحال عبارة : الحقي بأهلك ويطلقها" أسماء هؤلاء :

8ـ فاطمة بنت الضحاك بن سفيان الكلابية [استعاذت منه الطبقات 8/141]
9ـ عمرة بنت الجون (الجونية الكندية) [قالت له أعوذ بالله منك ، فأرجعها ، صحيح البخاري 2120]
10ـ أسماء بنت النعمان.
11ـ مليكة بنت كعب الليثي [قالت لها عائشة أما تستحين من قاتل أبيك فاستعاذت منه فطلقها]
" انتهى .

التعليق :

أولاً : زكريا الكذاب كعادته لم ينقل بأمانه : فهو قال :

(لما جعل رسول الله يتزوج الغرائب قالت عائشة قد وضع يده في الغرائب يوشكن أن يصرفن وجهه عنا [فاتفق نساء النبي على أن يقلن لكل واحدة]: إن أردت أن تحظي عنده فتعوذي بالله منه. فهذا ما كان يحدث من الضحية فتقول : أعوذ بالله منك . فكانت كل واحدة تسمع منه في الحال عبارة: الحقي بأهلك ويطلقها)

فطبقاً لرواية الخسيس المدلس يبدو هذا الأمر عاماً متكرراً وهو يكذب ويحرف كعادته

حسناً لنورد الكلام كاملاً و نرى :

(أخبرنا هشام بن محمد بن السائب عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس قال : تزوج رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، أسماء بنت النعمان وكانت من أجمل أهل زمانها وأشبه ، قال فلما جعل رسول الله يتزوج الغرائب قالت عائشة : قد وضع يده في الغرائب يوشكن أن يصرفن وجهه عنا. وكان خطبها حين وفدت كندة عليه إلى أبيها ، فلما رآها نساء النبي، صلى الله عليه وسلم ، حسدنها فقلن: لها إن أردت أن تحظي عنده فتعوذي بالله منه إذا دخل عليك . فلما دخل وألقى الستر مد يده إليها فقالت : أعوذ بالله منك . فقال : أمن عائذ الله ! الحقي بأهلك .)

والحديث فيه : هشام بن محمد السائب و أبيه وهما متروكان !

وكما رأينا الحديث مختص بأسماء بنت النعمان فقط !

وسبق وأن شرحنا هذا الحديث فى الموضوع التالى :

القمص زكريا بطرس وقصة النبى مع أميمة بنت النعمان الجونية

والأن نأتى لمن ذكرهم الكذوب ونسب اليهم نفس الواقعة معتمداً على روايات مكذوبة كعادته القبيحة :

_ فاطمة بنت الضحاك بن سفيان الكلابية :

ورد ذكر خبرها فى : الطبقات الكبرى لابن سعد فى رواية اسنادها فيه : محمد بن عمر الواقدى وهو ضعيف الحديث

_ أسماء بنت النعمان :

ورد ذكر خبرها فى :

1- المستدرك على الصحيحين (6875) فى حديث إسناده فيه متهم بالوضع (الكذب) وهو زهير بن العلاء العبدي .

2– معرفة الصحابة لأبى نعيم (6940) فى حديث إسناد فيه متهم بالوضع وهو زهير بن العلاء العبدي أيضاً .

3– تاريخ دمشق لأبن عساكر (994) فى حديث اسناده فيه هشام السائب و أبيه متروكان .

4- الطبقات الكبرى لأبن سعد (10110) فى حديث اسناده فيه متهمان بالوضع هشام السائب وأبيه وهم متروكان .

5- غوامض الأسماء المبهمة لأبن بشكوال (473) فى حديث اسناده فيه زهير بن العلاء متهم بالوضع .

6- تاريخ الأسلام للذهبى (724) فى حديث اسناده فيه هشام الكلبى و أبيه متهمان بالوضع .

_ مليكة بنت كعب الليثى :

ورد ذكر خبرها فى :

1- الطبقات الكبرى لأبن سعد (10114) فى رواية علق محمد بن عمر الراوى عليها قائلاً :

" مِمَّا يُضَعِّفُ هَذَا الْحَدِيثَ ذِكْرُ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ لَهَا : أَلا تَسْتَحْيِينَ ، وَعَائِشَةُ لَمْ تَكُنْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ فِي ذَلِكَ السَّفَرِ ! "

واسناده شديد الضعف فيه الواقدى : متهم بالوضع

2- الطبقات الكبرى لأبن سعد (10115) فى حديث شديد الضعف فيه محمد بن عمر الواقدى : ضعيف الحديث .

3- الطبقات الكبرى لأبن سعد(10340) فى حديث اسناده فيه محمد بن عمر الواقدى وهو : ضعيف الحديث .

4- تاريخ دمشق لابن عساكر(997) فى حديث اسناده ضعيف جداً فيه : الواقدى .

_ يكمل البهلوان زكريا بطرس :

" [3 تعالين عليه فطلقهن]
12ـ كندية إبنة عم أسماء بنت النعمان [دعاها الرسول فقالت إنا قوم نُؤتى ولا نأتي ، فطلقها]
13ـ أميمة بنت النعمان [قال لها هبيني نفسك قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة؟ فطلقها]
14ـ هند بنت يزيد المخزومية ( رفضته ثم وافقت عليه ، ولم يدخل بها)
15ـ أما عمرة بنت يزيد الكلابية [فقد رأى بياضاً في كَشحها في العانة ، فطلقها الطبقات 8/142]

المضيف: وما هي أسماء الباقيات:

الإجابة : الباقيات عددهم 15 امرأة، وهذه أسماؤهن:
16ـ اسماء بنت الصلت
17ـ اسماء بنت كعب
18ـ أميمة بنت شراحيل
19ـ الكلابية [اختلفوا في تحديد شخصيتها، الطبقات ج8 ص 141]
20ـ سلمى بنت نجدة
21ـ سبا بنت سفيان
22ـ الشاة بنت رفاعة
23ـ أم شريك الأنصارية
24ـ الشنباء بنت عمرو الغفارية
25ـ عمرة بنت معاوية الكندية
26ـ عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس
27ـ عمرة بنت يزيد الغفارية
28ـ غزية بنت داود بن عوف [كانت قبله عند الطفيل بن الحارث]
29ـ ليلى بنت حكيم الأنصارية
30ـ بنت جندب [الطبقات 8/148]

(12) المضيف: وما اسم من خطبهن ولم يعقد عليهن ؟

الإجابة : هؤلاء عددهن 17 امرأة وهذه أسماؤهن:
خولة بنت حكيم بن أمية (وهبت نفسها له فأرجأها فتزوجها عثمان بن مظعون)
2ـ أم شريك بنت جابر الغفارية (وهبت نفسها له)
3ـ جمرة بنت الحارث بن عوف
4ـ جمرة بنت الحارث بن أبى حارثة المزنية
5ـ حبيبة بنت سهل
6ـ سودة القرشية
7ـ صفية بنت بشامة
8ـ ضباعة بنت عامر بن قرط
9ـ نعامة
10ـ أم شريك الأنصارية
11ـ أم شريك الدوسية
12ـ أم شريك القرشية العامرية
13ـ أم هانئ بنت أبى طالب [بنت عمه]
14ـ امرأة لم تسم [ذكرت في مراجع كثيرة تحت هذا العنوان]
15ـ أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب.
16ـ عزة بنت أبى سفيان.
17ـ هبلة بنت قيس أخت الأشعث " انتهى كلام الأجرب الكذاب .

التعليق على أكاذيب القس النجس :

_ قبل أن نبدأ فى تناول هذه الأسماء اسماً اسماً , لنا ملاحظات صغيرة بخصوص هذه القائمة المضحكة :

أولاً : (أم شريك الأنصارية ) رقم 10 كررها مرتين فى قائمته وضحاياه فى غيبوبة .

ثانياً : الكلابية قال أنه مختلف فى شخصيتها !!

والغريب أن الإختلافات فيها على أقوال وهى أنها :

1- فاطمة بنت الضحاك بن سفيان

2- عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس

3- العالية بنت ظبيان

4- سبأ بنت سفيان

5- أميمة بنت شراحيل

و العجيب أن كل هذه الأسماء ذكرهم القس البهلوان فى قائمته هذه على أنها اسماء شخصيات مختلفة !!

وطبعاً فعل البهلوان هذا ليكثر العدد فقط كى يفرح مشاهديه السذج الذين يسرح بعقولهم كيفما يشاء .

ثالثاً : بعض من أوردهم بهلوان النصارى فى هذه القائمة لهن أسم شهرة أو لقب أو كنية غير اسمها

على سبيل المثال :

1- قال عن واحدة أسمها : عمرة بنت يزيد الكلابية

وهذه المرأة هى نفسها : عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس

والاثنان ذكرهما فى قائمته هذه ليكثر العدد ليس الا

2- مثال أخر : أم شريك القرشية العامرية .. هى نفسها : غزية بنت داود بن عوف

فالاول هو لقبها والثانى اسمها !

ولكن بهلوان النصارى ذكر الإسمين على أنهما لشخصيتين مختلفتين !!

رابعاً : قال عن واحدة اسمها : هبلة بنت قيس أخت الِأشعث …….ولم أجد أن أسمها هبلة أبداً

(ممكن يكون هبلة هذا أسم والدة زكريا )

الذى وجدته هو : قتيلة بنت قيس أخت الأشعث.. وقد ذكرها الكذوب سابقاً فى قائمته الاستحمارية المضحكة .

والان سوف نتناولهن واحدة واحدة لنرى أى واحدة من صاحبات هذه الأسماء كانت زوجة للرسول :

_ أسماء بنت الصلت :

ورد ذكرها فى : معرفة الصحابة لأبى نعيم (6949) فى حديث إسناد فيه متهم بالوضع (وضع الحديث وتأليفه) وهو زهير بن العلاء العبدي .

_ أسماء بنت كعب :

ورد ذكرها فى :

1-دلائل النبوة للبيهقى (3284) فى حديث إسناد ضعيف فيه أحمد بن عبد الجبار العطاردي وهو ضعيف الحديث .

2-السنن الكبرى للبيهقى (12435) فى حديث اسناده ضعيف لضعف عبد الجبار العطاردى .

_ بنت جندب :

ورد ذكرها فى الطبقات الكبرى لأبن سعد فى حديث علق عليه محمد بن عمر قائلاً :

" وَأَصْحَابُنَا يُنْكِرُونَ ذَلِكَ ، وَيَقُولُونَ : لَمْ يَتَزَوَّجْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كِنَانِيَّةً قَطُّ "

والحديث إسناد ضعيف فيه محمد بن عمر الواقدي وهو ضعيف الحديث .

_ عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس :

ورد ذكرها فى الطبقات الكبرى لأبن سعد فى حديث اسناده فيه هشام السائب متهم بالوضع

_ عمرة بنت معاوية الكندية :

ورد ذكرها فى معرفة الصحابة لأبى نعيم فى حديث إسناد شديد الضعف فيه زياد بن محمد الأنصاري وهو متروك الحديث .

_ خولة بنت حكيم بن أمية :

ورد ذكرها فى الطبقات الكبرى لأبن سعد 8/158 فى خبرين :

الأسناد الأول فيه هشام بن محمد السائب وابيه وهما متروكان

الأسناد الثانى فيه محمد بن عمر الواقدى وهو : ضعيف

والخبرين فيهما علة الانقطاع !

_ صفية بنت بشامة :

ورد ذكرها فى الطبقات الكبرى لأبن سعد فى حديث فيه هشام السائب وأبيه وهما : متروكان

_ أمامة بنت حمزة بنت عبد المطلب :

لم اجد خبراً صحيحاً بأن النبى قد خطبها

بل ما وجدته فى الطبقات الكبرى يفيد العكس ويفضح المدلس زكريا بطرس :

(أخبرنا عبد الله بن نمير ومحمد بن عبيد قالا : حدثنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن علي قال :

قلت يا رسول الله ما لك تتوق في قريش ولا تتزوج إلينا ؟

قال : عندك شيء ؟

قال : قلت نعم ، ابنة حمزة .

قال النبى : تلك بنت أخي من الرضاعة )

واسناده صحيح متصل .. رجاله رجال الصحيح

وورد ايضاً :

(أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن جابر بن زيد عن بن عباس قال : أريد رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، على ابنة حمزة

فقال النبى : إنها ابنة أخي من الرضاعة ، وإنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب . )

واسناده صحيح

هل رأيتم كيف يكذب الحقير المدلس بطرس ؟؟

_ سبا بنت سفيان :

ورد ذكرها فى الطبقات الكبرى لأبن سعد فى حديث فيه هشام السائب : متروك الحديث

_ الشاة بنت رفاعة :

ورد ذكرها فى سبل الهدى و الرشاد فى سيرة خير العباد للصالحى الشامى فى رواية عن عثمان بن مقسم وهو متروك

وأيضاً فى نفس المرجع عن حديث رواه ابن عساكر عن طريق بحر بن كثير السقاء وهو ضعيف جداً عن أنس ، ورواه أيضاً من طريق عثمان بن مقسم ، وهو متروك

_ قبل أن نكمل قائمة زكريا البهيمية دعونا نراجع كلاماً اخر لهذا الأفاك ورد فى نفس الحلقة :

يقول بطرس :

" هذا بخلاف الأعداد الكثيرة اللائي استمتع بهن بحسب (سورة النساء 24) " فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ " وفي (صحيح ابن حبان ج9/ص244) " إِنَّا اسْتَمْتَعْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ثُمَّ لَمْ يَنْهَنَا عَنْهُ حَتَّى مَاتَ)
وفي كتاب (تقريب الأسانيد وترتيب المسانيد لزين الدين بن الحسين ج5/ص15) " في حديث عمران تمتع رسول الله فتمتعنا معه "

والرد الفاضح على هذا الكذب السخيف بالوثائق المصورة وبالفيديو من هنا :

كذبة : استمتعنا مع رسول الله

_ نكمل مع المدلس :

" المضيف : دعني أسأل لماذا اقتنى محمد كل هذا الكم من النساء بينما لم يدخل على كثيرات منهن ، ما هو السبب في ذلك برأيك؟

الإجابة : في رأيي هناك أسباب كثيرة :

السبب الأول : أن اقتناء النساء عند محمد كان مثل اقتناء الخيل للهو :

1ـ جاء في (مسند ابن الجعد البغدادي ج1/ص345) " قال النبي : اجعلوا اللهو في ثلاثة أشياء الخيل والنساء والنضال "

2ـ وبالنسبة لمحمد كان هذا الأمر يمثل دنياه ، بدليل ما جاء في (29 مرجع تراثي) منها : (سنن النسائي ج5 ص280) و (الأحاديث المختارة لمحمد المقدسي ج7/ص203) " قال الطبراني لم يكن شيء بعد النساء أحب إلى رسول الله من الخيل"

السبب الثاني : أن الخيل والنساء كانتا سلع كأرصدة البنوك والتجارة، كما يتضح من : (المستدرك على الصحيحين للنيسابوري ج4 ص493) " قال النبي : لا تقوم الساعة .. حتى تغلو الخيل والنساء ثم ترخص فلا تغلو إلى يوم القيامة " انتهى .

التعليق على كلام الخنزير :

أولاً : ما ذكره بخصوص مسند ابن الجعد :

سأورد لكم الكلام كاملاً من مسند ابن الجعد حتى تبصقوا جميعاً فى وجه القس المدلس :

2374 – وبإسناده عن عمارة بن راشد عن جبير بن نفير قال : قرئ علينا كتاب عمر بالشام لا يدخل الحمام إلا بمئزر ولا تدخله امرأة إلا من سقم واجعلوا اللهو في ثلاثة أشياء الخيل والنساء والنضال "

هل رأى أحد كلمة (قال النبى) التى قالها الخنزير المدلس ؟؟

وهل فى الحديث شىء مما يريد ان يزرعه القس الحقير فى رؤوس ضحاياه من النصارى ؟!

صدق نبينا : اذا لم تستح , فافعل ما شئت .

وهذا رابط للكتاب لمن أراد تحميله و التأكد وهو مفهرس للشاملة موافق للمطبوع :

http://www.islamport.com/isp_eBooks/…Books/3012.rar

ثانياً : الحديث الوارد فى المستدرك : ضعيف . أورده الألبانى فى السلسلة الضعيفة برقم (1531) وقال : ضعيف .

بهذا انتهينا من الرد على حلقة واحدة من حلقات القس البهلوان بها عشرات الأكاذيب والتدليسات والافتراءات .

* خلاصة الرد على الحلقة :

_ النبى لم يتزوج سوى 11 زوجة ولم يجمع فى وقت واحد سوى بين تسع منهن .. وكل زوجاته كن ثيبات وارامل وأمهات أولاد عدا عائشة , كما أنه لم يعدد الزوجات الا بعدما تجاوز سن الخمسين أى بعد انقضاء سن الشباب والشهوة

كل هذا مع كون النبى قادراً على الزواج من أصغر واجمل فتيات العرب وفى سن الشباب ولكنه لم يفعل لأنه لم يكن يتزوج بحثاً عن الشهوة كما يدعى الأفاكون وانما كان يتزوج بتشريع الهى ولأهداف نبيلة راقية .

_ اعتمد الأفاك زكريا بطرس فى طعنه فى النبى على عدد كبير من الروايات والاخبار المكذوبة الموضوعة التى نقلها من كتب التاريخ والسير دون نقل اسناد أى منها مستغلاً بذلك جهل النصارى بالإسلام وبالكتب والمراجع الإسلامية

والعجيب كما قلنا أن هذا العدد الكبير من الروايات المكذوبة جاء الاستشهاد به فى حلقة واحدة فقط , فما بالنا بباقى حلقات هذا الارجوز ؟!

والسؤال الذى نوجهه لضحايا زكريا بطرس :

هل يقبل أبوكم المدلس بأن نستشهد عليكم بالأناجيل التى تقولون عنها (مزيفة) كإنجيل برنابا او توما او غيرها من الاناجيل التى تهدم الوهية المسيح وتنسف النصرانية برمتها والتى منها ايضاً من ينعت المسيح بالشذوذ الجنسى والزنا ؟؟

اذا كنتم لا تقبلون بهذا تحت حجة أن هذه الأناجيل غير صحيحة , فلماذا تصدقون أباكم البهلوان فى استشهاده بكل ما هو مكذوب وموضوع وضعيف فى الطعن فى دين الله وفى أشرف خلق الله ؟!!

نسأل الله الهداية لكل ضحية مغيب .

واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

******************

موضوعات ذات صلة :

كتاب (نساء النبى) للقمص زكريا بطرس

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: