موقع القمص زكريا بطرس

شبهة قراءة " ذلك بأنّ منهم صديقين ورهباناً " .. مكافح الشبهات

Posted by أبو عمر الباحث في 18/09/2012


قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى حول القرآن الكريم

شبهة قراءة " ذلك بأنّ منهم صديقين ورهباناً "

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد :

فهذه سلسلة ردود علمية على شبهات النصارى حول عصمة القرآن الكريم .

_ قالوا كيف تقولون أن كتابكم محفوظ ، وعندكم رواية تقول أن القرآن تغيرت فيه كلمة ؟

واستدلوا بما رواه أبو عبيد في فضائل القرآن قال :

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَحُدِّثْتُ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ هِشَامٍ ، عَنْ نُصَيْرٍ الطَّائِيِّ ، قَالَ: حَدَّثَنِي الصَّلْتُ ، عَنْ حَامِيَةَ بْنِ رِئَابٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ سَلْمَانَ عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ {ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا} [المائدة: 82] فَقَالَ: دَعِ الْقِسِّيسِينَ فِي الصَّوَامِعِ وَالْخِرَبِ ، أَقْرَأَنِيهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ صِدِّيقِينَ وَرُهْبَانًا »).(1)

وللرد على هذا الافتراء أقول :

أولاً : الرواية غير صحيحة :

فسندُها مسلسل بالضعفاء والمجاهيل .

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا حديثاً صحيحاً فقط ، ويجب أن تنطبق عليه شروط خمس وهي :

1- اتصال السند .

2- عدالة الرواة .

3- ضبط الرواة .

4- انتفاء الشذوذ .

5- انتفاء العلة .

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح :

{ أَمَّا الْحَدِيثُ الصّحِيحُ : فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الّذِي يَتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضّابِطِ عَنِ الْعَدْلِ الضّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ  ، وَلَا يَكُونُ شَاذّاً ، وَلا مُعَلّلاً} .(2)

علل الرواية :

العِلَّتَانِ الأولى والثانية : حامية بن رئاب الكوفي و الصَّلْتُ بن عمر الدَّهَّان : كلاهما مجهول الحال .

فهذان الرجلان لم يوثقْهما إلا ابنُ حِبَّان وقد سبق أن ذكرنا أنَّ توثيقَ ابنِ حِبَّان محلُ نَظَرٍ عِنْدَ أهل العلم كابن حجر العسقلاني وغيره

قال الإمام ابن حجر العسقلاني :

{ وَهَذَا الذِي ذَهَبَ إِلَيْهِ ابْنُ حِبَّان مِنْ أَنَّ الرَّجُلَ إِذَا انْتَفَتْ جَهَالَةُ عَيْنِهِ كَانَ عَلَى العَدَالَةِ إِلَى أَنْ يَتَبَيَّنَ جَرْحُهُ مَذْهَبٌ عَجِيْبٌ ، وَالـجُمْهُورُ عَلَى خِلَافِهِ }.(3)

ورواية المجهول عندنا مردودة غير مقبولة .

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح :

{الْمَجْهُولُ الْعَدَالَةِ مِنْ حَيْثُ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ جَمِيعاً ، وَرِوَايَتُهُ غَيْرُ مَقْبُولَةٍ عِنْدَ الْجَمَاهِيرِ} (4)

قال الإمام ابن كثير :

{فَأَمّا الْـمُبْهَمُ الَّذِي لَمْ يُسَمَّ ، أَوْ من سُمِّيَ وَلَمْ تُعْرَفْ عَيْنُهُ فهذا ممن لا يَقْبَلُ رِوَايَتَهُ أَحَدٌ عَلِمْنَاهُ} (5 )

العِلّة الثالثة: نُصَيْر ابن زياد الطَّائِي : منكر الحديث .

قال الإمام الذهبي:

نُصَيْر بن زياد الطَّائيّ الكُوفيّ :

قال الأزْديُّ : مُنْكَرُ الحديث. (6)

وعليه فالسند ساقط ضعيف لا يصح الاحتجاج به .

ثانياً : كتب أخرى تذكر الرواية :

لا يفوتني أن أنبِّه أن كل الكتب التي وقفت عليها تذكر هذه الرواية بنفس هذا الإسناد بل منها كتب ترويها عن راو آخر ضعيف وهو يحيى ابن يزيد الحِمَّاني فلقد ذكرها :

1- ابن أبي شيبة في مسنده .(7)

2- أبو عمر الدوري في كتابه قراءات النبي صلى الله عليه وسلم .(8)

3- البخاري في كتابه التاريخ الكبير .(9)

4- أبو بكر ابن أبي داود السجستاني في كتابه المصاحف .(10)

5- عبد الرحمن ابن أبي حاتم في كتابه تفسير القرآن العظيم .(11)

6- أبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة .(12)

7- أبو بكر البزّار في مسنده .(13)

ثالثاً : الرواية تخالف الصحيح المتفق عليه :

هذه الرواية مخالفة لما اتفقت عليه الأمة الإسلامية

روى الإمام البخاري في صحيحه : عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ قَالَ :

{ دَخَلْتُ أَنَا وَشَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

فَقَالَ لَهُ شَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ: أَتَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شَيْءٍ؟ قَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ .

قَالَ: وَدَخَلْنَا عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ فَسَأَلْنَاهُ: فَقَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ}.(14)

قال الإمام ابن حجر العسقلاني :

{ وَهَذِهِ التَّرْجَمَةُ لِلرَّدِّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ كَثِيرًا مِنَ الْقُرْآنِ ذَهَبَ لِذَهَاب حَمَلَتِهِ}.(15)

وأقول أننا لا نُثْبِتُ قراءةً من قراءاتِ القرآن الكريم إلا إذا توافر فيها شروط ثلاثة :

1- اتصال السند .

2- موافقة الرسم العثماني ولو احتمالاً .

3- موافقة وجه من أوجه النحو .

فهذه القراءة {ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ صِدِّيقِينَ وَرُهْبَاناً} ليست صحيحة السند وكذلك ليست موافقة للرسم العثماني . إذاً فهي قراءة شاذة لا تثبت .

رابعاً : من فمك أُدينك :

ألم ينظر هؤلاء إلى ما في كتبهم ؟ ألم يروا حجم التحريفات والتخريفات التي في كتابهم ؟

وهل من كان بيته من زجاج يستطيع أن يقذف الناس بالحجارة ؟

يقول المؤرخ الكبير وِل ديورانت :

{وترجع أقدم النسخ التي لدينا من الأناجيل الأربعة إلى القرن الثالث. أما النسخ الأصلية فيبدو أنها كُتبت بين عامي 60، 120م ، ثم تعرضت بعد كتابتها مدى قرنين من الزمان لأخطاء في النقل ، ولعلها تعرضت أيضاً لتحريف مقصود يُراد به التوفيق بينها وبين الطائفة التي ينتمي إليها الناسخ أو أغراضها} (16)

ويقول أيضاً :

{وملاك القول أنّ ثمة تناقضاً كثيراً بين بعض الأناجيل والبعض الآخر ، وأن فيها نقاطاً تاريخيةً مشكوكاً في صحتها ، وكثيراً من القصص الباعثة على الريبة والشبيهة بما يروى عن آلهة الوثنيين. وكثيراً من الحوادث التي يبدو أنها وضعت عن قصد لإثبات وقوع النبوءات الواردة في العهد القديم ، وفقرات كثيرة ربما كان المقصود منها تقدير أساس تاريخي لعقيدة متأخرة من عقائد الكنيسة أو طقس من طقوسها} (17)

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

_______________________________________________________________________________-

_ مراجع البحث :

(1) فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم ابن سلّام ص298 ، ط دار ابن كثير – بيروت .

(2) علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ، دار الفكر – سوريا ، ت: نور الدين عنتر .

(3) لسان الميزان للإمام ابن حجر العسقلاني ج1 ص208 ط مكتب المطبوعات الإسلامية – بيروت ، ت: سلمان عبد الفتاح أبو غدة .

(4) علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص111 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ودار الفكر – سوريا ، ت: نور الدين عنتر .

(5) الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث للإمام ابن كثير ص92 ، تأليف أحمد شاكر ، ط دار الكتب العلمية – بيروت .

(6) تاريخ الإسلام للإمام الذهبي ج12 ص423 ط دار الكتاب العربي – بيروت ، ت: د/عمر عبد السلام تدمري .

(7) مسند ابن أبي شيبة للإمام أبي بكر ابن أبي شيبة ج1 ص309 ط دار الوطن – الرياض ت: عادل الغزاوي ، أحمد المزيدي .

(8) قراءات النبي صلى الله عليه وسلم للإمام أبي عمر الدوري ص90 ح40 ط مكتبة الدار بالمدينة المنورة ، ت: د/حكمت بشير ياسين .

(9) التاريخ الكبير للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ج8 ص116ط دائرة المعارف العثمانية ، حيدر آباد – الدكن .

(10) المصاحف للإمام أبي بكر ابن أبي داود السجستاني ج1 ص476 ط دار البشائر – بيروت ، ت: د/محب الدين عبد السبحان واعظ 

(11) تفسير القرآن العظيم للإمام ابن أبي حاتم ج4 ص1183ط مكتبة مصطفى نزار الباز – الرياض ، ت: أسعد محمد الطيّب .

(12) معرفة الصحابة للإمام أبي نعيم الأصبهاني ج3 ص1330 ط دار الوطن – الرياض ، ت: عادل العزازي .

(13) البحر الزخَّار مسند البزّار للإمام أبي بكر البزار ج6 ص499 ط مكتبة العلوم والحكم – المدينة المنورة ، ت: د/محفوظ الرحمن زين الله .

(14) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص1282 ح5019 ، ط دار بن كثير – بيروت .

(15) فـتح الباري شرح صحيح البخاري للإمام بن حجر العسقلاني ج11 ص251 ، ط دار طيبة – القاهرة ، ت: نظر محمد الفَاريابي .

(16) موسوعة قصة الحضارة للمؤرخ وِل ديورانت ج11 ص207 ، ط دار الجيل – بيروت ، ترجمة ذكي نجيب محمود .

(17) موسوعة قصة الحضارة للمؤرخ وِل ديورانت ج11 ص210 ، ط دار الجيل – بيروت ، ترجمة ذكي نجيب محمود .

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: