موقع القمص زكريا بطرس

هل اعترف القرآن الكريم ببولس رسولا ؟!

Posted by أبو عمر الباحث في 30/11/2014


polos

يزعم النصارى أن القرآن الكريم اعترف بنبوة ورسالة المدعو بولس !!

وللرد على هذه الأكذوبة نقول:

1. اسم بولس لم يرد في القرآن الكريم إطلاقًا.

والكلام عنه محضُ كلام مفسرين في كتبهم لا دليل صحيح عليه. وهو قول منسوب إلى (وهب بن منبه), ولم أقف على سند صحيح متصل إلى وهب أنه قال ذلك.

والإمام ابن كثير في البداية والنهاية قال أنه قول ضعيف جدا.

2. على فرض أنَّ (وهب) قال ذلك بالفعل, فكيف استنتج النصارى أن بولس الذي ذكره وهب هو بولس المذكور في كتابهم ؟؟

3. قول (وهب) إن صح له معارَض بقول أكثر علماء الأمة الذي يرون أن بولس هو محرِّف دين المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية:

{ وَأَوَّلُ مَنْ ابْتَدَعَ الْقَوْلَ بِالْعِصْمَةِ لِعَلِيِّ وَبِالنَّصِّ عَلَيْهِ فِي الْخِلَافَةِ : هُوَ رَأْسُ هَؤُلَاءِ الْمُنَافِقِينَ ” عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَبَأٍ ” الَّذِي كَانَ يَهُودِيًّا فَأَظْهَرَ الْإِسْلَامَ وَأَرَادَ فَسَادَ دِينِ الْإِسْلَامِ كَمَا أَفْسَدَ بولص دِينَ النَّصَارَى }.

مجموع الفتاوى (4/ 518)

قال شيخُ الإسلام ابنُ تيمية:

{ وَقَدْ ذَكَرَ أَهْلُ الْعِلْمِ أَنَّ مَبْدَأَ الرَّفْضِ إنَّمَا كَانَ مِنْ الزِّنْدِيقِ : عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَبَأٍ ؛ فَإِنَّهُ أَظْهَرَ الْإِسْلَامَ وَأَبْطَنَ الْيَهُودِيَّةَ وَطَلَبَ أَنْ يُفْسِدَ الْإِسْلَامَ كَمَا فَعَلَ بولص النَّصْرَانِيُّ الَّذِي كَانَ يَهُودِيًّا فِي إفْسَادِ دِينِ النَّصَارَى }.

مجموع الفتاوى (28/ 483)

4. اسم بولس المذكور في دين الإسلام هو اسم واد في جهنم.

عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

{ يُحْشَرُ الْمُتَكَبِّرُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْثَالَ الذَّرِّ فِي صُوَرِ النَّاسِ يَعْلُوهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مِنَ الصَّغَارِ حَتَّى يَدْخُلُوا سِجْنًا فِي جَهَنَّمَ، يُقَالُ لَهُ: بُولَسُ. فَتَعْلُوهُمْ نَارُ الْأَنْيَارِ، يُسْقَوْنَ مِنْ طِينَةِ الْخَبَالِ ; عُصَارَةِ أَهْلِ النَّارِ }.

مسند أحمد ج11 ص260 ط الرسالة – بيروت.

5. النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن أنه لا يوجد نبي بينه وبين عيسى بن مريم, عليه فيكون أي مدعي للنبوة أو الرسالة بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين عيسى بن مريم كاذبا.

فقد روى البخاري ومسلم عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ { أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِابْنِ مَرْيَمَ وَالْأَنْبِيَاءُ أَوْلَادُ عَلَّاتٍ لَيْسَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ نَبِيٌّ }.

فأي مدعٍ للنبوة بين عيسى بن مريم وبين النبي صلى الله عليه وسلم يكون كاذبا.

6. زَعَمَ بولس أن رأى المسيح عليه السلام, وحُكيت قصة لقائه بالمسيح ثلاثة مرات, وكل مرة تتناقض مع ما قبلها !!

7. يزعم بولس أن المسيح قد صُلب على الصليب, في حين أنّ القرآن الكريم يقول عن المسيح: { وما قتلوه وما صلبوه }.

فكيف يكون بولس رسولا من الله وهو يخالف صريح قول الله أن المسيح لم يصلب ؟؟

أرجو من النصارى أن يكفوا  عن الكذب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: